النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

رسالة لاتحاد الكرة

رابط مختصر
العدد 8841 الإثنين 24 يونيو 2013 الموافق 15 شعبان 1434

جميل ان نسمع ونقرأ هذه الايام عن اعلان خطط لاتحاد الكرة للسنوات الأربع القادمة والأجمل من ذلك ان نرى تلك الخطط تنفذ على ارض الواقع، بالطبع جميع اللجان لها دور كبير في تطوير الكرة البحرينية، ولكن الكل متفق بأن جميع اللجان مهمة للغاية، وحسب رأيي الشخصي ولا أستبق الحكم فان لم يراع الاتحاد مسألة اختيار الأنسب ليكونوا اعضاء باللجان فإن ذلك سيجعلنا نراوح مكاننا ولم نتقدم ولا خطوة واحدة الى الامام. تبقّى علينا ان نراقب بعين المحب عمل الاتحاد وفي كل خطوة يخطوها ونعطي انطباعاتنا بعيداً كل البعد عن الانتقاد من أجل الانتقاد فقط، الكثيرون في الشارع الكروي انتابهم الشعور بان اعضاء الاتحاد الذين فازوا عبر صناديق الاقتراع بمباركة من الجمعية العمومية للأندية ليسوا هم الافضل، وهذه حقيقة يتم تداولها في الشارع الرياضي الكروي، ولعل هذا الامر من المفترض ان يكون هو التحدي الحقيقي للأعضاء الجدد منهم والسابقين. يحب ان يكون هناك تحدٍ مع النفس قبل الاخرين ليثبتوا كفاءتهم وأنهم قدراً وأهلاً للمسؤولية، كذلك على الاتحاد دعم اللجان بأعضاء اقرب ما يكونوا اتحاد ظل، فاللجان ذات الاشخاص اصحاب الاختصاص هما من سوف يجعل من عمل وسياسة الاتحاد ناجحة من عدمها، لذلك انصح الأخوة باتحاد كرة القدم نصيحة المحب بأن لا تكون هناك للعلاقات الشخصية مكان في اختيار بعض الاعضاء كما هو حاصل منذ سنوات طويلة . اليوم نحن هنا نتحدث عن مصلحة وطنية بالمقام الاول، والعبث بالمصالح الوطنية لا يمكن ان يجعل وطننا يتقدم ويحقق الازدهار. دعونا نكون جميعاً شركاء في أي نجاح يتحقق باسم الوطن، دعونا نختلف في وجهات النظر ونتفق على مصلحة الوطن، دعونا بالحب نبني الانجازات، دعونا جميعاً نفرح ونحن نشاهد علم بلادنا يرفرف في جميع المحافل الكروية. كل ما ذكرته لا يمكن ان يتحقق الا اذا نجحنا في وضع الرجال المناسبين في أماكنهم، وكفانا الله شر العلاقات الشخصية والاعتماد على من هم ليسوا مدركين حجم المسؤولية الملقاة عليهم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها