النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

العطلة الصيفية وشبابنا ..

إطلالة رياضية

رابط مختصر
العدد 8837 الخميس 20 يونيو 2013 الموافق 11 شعبان 1434

عند حلول شهر يوليو من كل عام تبدأ العطلة الصيفية، حيث - تغلق المدارس أبوابها وينصرف الطلاب لقضاء فترة العطلة لمدة ثلاثة أشهر.. ويبدأ الفراغ .. حقيقة انها العطلة الصيفية وشبابنا. ولكن الكل يعلم بأن الطلاب معظمهم تتفاوت اعمارهم بين العاشرة والسادسة عشرة حيث انهم مادة رطبة وسهلة الاستغلال ودخولهم في فترة طويلة من الفراغ، وهنا تبدأ المسؤولية المشتركة بين الأسر والجهات ذات الاختصاص بالشأن الشبابي والأمني لوضع البرامج الصيفية لجذب الطلبة وحمايتهم من الأمور البعيدة عن سلوكيات المجتمع السليم لأجل أن يبقى طلبتنا في مجتمع سليم متعافٍ. فكما يعلم الجميع بأن هذا الزمان قد اختلف عما قبله بسبب اختلال ميزان الحياة حتى تقطعت أوصال المجتمع وسيطرت روح السلبية على شبابنا بسبب سهر الليالي في المقاهي وتدخين الشيشة التي تضر بصحتهم والنوم طيلة النهار، ويبقى بالهم مفتوحاً لاستقبال الأخبار عبر وسائل التواصل المجتمعي. لذا وبإعلان العطلة الصيفية بلاشك بأنّ الرقابة سوف تغيب عن الطلبة خصوصًا وأن تلك الرقابة كانت المدرسة تتولاها .. ولأن معظم الأسر مشغولة بالجري وراء الرزق ومتطلبات الحياة. وكما يعلم الجميع بأن بعض الوزارات حسب ظروفها تقوم في كل عام بوضع برامج صيفية كوزارة الداخلية حسب توجيهات معالي الشيخ راشد بن عبدالله من أجل جذب الطلبة للاستفادة من اوقاتهم واطلاعهم على مهام رجال الأمن في الذود عن امن الوطن والمواطن وحماية مكتسباته. وكذلك المؤسسة العامة للشباب والرياضة تقوم بعمل جبار منذ سنوات، وقد استفاد من برامجها الكثير الطلبة منهم استفاد الإعلام منهم كذلك نتمنى منها ايضاً مشاركة الأندية الوطنية في برامجها لأن بعض الأسر تفضل الأماكن القريبة لها. فاستغلال أوقات الطلبة هي مسؤولية الجميع ليس جهة او جهتين، فنتمناها ان تتبناها وأن تكون من ضمن برنامج الحكومية في جميع وزاراتها، واستغلال طاقة الطلبة من خلال العطلة الصيفية وفتحمجال العمل لهم خلال فترة الصيف حسب مناطقهم، كما دعت اليه محافظة المحرق ( توظيف الطلبة في الصيف كما كان في السابق) . تهيئة جو عام صالح بخلق ذرية صالحة وتبعد الأبناء عن مستنقع الرذيلة، وعن المحرضين الذين يستغلون براءتهم وفق أجندتهم السياسية البغيضة .. بل يتعلم الأبناء طاعة ولي الأمر والدفاع عنه في جميع الأوقات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها