النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

دبليو 3 .. طريق المونديال !!

رابط مختصر
العدد 8836 الأربعاء 19 يونيو 2013 الموافق 10 شعبان 1434

فيما كانت الجماهير العالمية تنتظر عبر ارجاء المعمورة، مشاهدة مباراة ايطاليا والمكسيك في كأس القارات، انطلقت مظاهرات احتجاجية برازيلية، بالقرب من ملعب ماركانا الشهير، عبر فيها المحتجون عن امتعاضهم عما اسموه الانفاق الحكومي المفرط على كاسي القارات والمونديال في وقت يقولون ان بلادهم تعيش وتمر ازمة اقتصادية خانقة مخلفة معها ملايين الفقراء او دون خطه. فيما يعتقد ان تلك المظاهرات ليست بريئة او انها مجرد حالة عفوية للتعبير عن اوضاع اقتصادية متردية، أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنه يحترم حق الناس في التظاهر والاحتجاج، بلاتر من موقعه ورمزيته التي لا يحسد عليها، على اساس انه حام وقائد لعبة كرة القدم العالمية، كما انه رئيس اكبر منظمة جماهيرية في العالم المتدمن، التي تشتمل على اوسع واكبر قاعدة رأي عام عالمي، اعلن من جانبه بصراحة: (إن المتظاهرين في البرازيل يستخدمون كرة القدم منصة للاحتجاج بالقرب من الملاعب التي تستضيف مباريات كأس القارات وكرة القدم أقوى من استياء الناس» واضاف «المحتجون يستخدمون منصة كرة القدم وتواجد الصحافة العالمية» لبث أحزانهم وغضبهم».ثم اختتم بثقته العالية بالسلطات البرازيلية على انهاء الازمة سلميا والمضي بكاس القارات نحو النجاح التنظيمي دون حدوث منغصات اذ قال : «أبلغت ديلما وآلدو أننا نثق بهما». الاوروغوانيين وبعد الخسارة امام ايطاليا، اعلنوا عن استيائهم من الاجرءات المتبعة، وبرروا الخسارة في المشاكل الموجودة، حيث ذكروا: ( استادات لم يتم الانتهاء منها، وسائل مواصلات مزدحمة، إعلانات غير موجودة، مواعيد غير منضبطة، ورحلات طويلة: لو كان هناك أمر قد أثبتته الخطوات الأولى لبطولة كأس القارات، فهو أن خطة التحضير لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم لا تزال في منتصف الطريق)، كما ان مدرب اورغواي أوسكار تاباريز بدى منزعجا إزاء المشكلات التي تعرض لها فريقه اذ عدد الاشكلات قائلا: «يتم إهدار حوالي ثلاث ساعات بين الذهاب والعودة من التدريب، ويوم كامل من التدريبات لعدم وجود ملعب، وهناك نظام لو طبق سنتناول العشاء في الساعة الحادية عشرة ليلا في اليوم الذي يسبق المباريات» من جانبه ذكر تقرير تلفزيوني مقارنا اوضاع اسبانيا مع ما وقع لارغواي قبيل المباراة، جاء فيه «بالنسبة لأسبانيا كل شيء على ما يرام. بالنسبة لأوروجواي، كل شيء سيئ. الأمر كما لو كانا يخوضان بطولتين مختلفتين». مع ان الغالبية يعلمون بان بعض الاحتجاجات تقف ورائها اجندات غير رياضية وتحمل لافتات وشعارات تستغل الاحداث الرياضية، ربما لاغراض ودعايات يقصد من ورائها اهداف سياسية، الا ان هنالك اشكاليات عديدة ذكرتها وسائل الاعلام ومنها التقرير التلفزيوني اذ اكد ان هنالك في برازيليا طرق لها أسماء غريبة مثل «إل 4» و«دبليو 3»، لا يعرف بها السائقون الأجانب. وقد يستغرق الوصول إلى مكان ما وقتا أطول بكثير مما يشير إليه الجهاز. وعندما يتم الوصول، تقدم الاستادات مفاجآت غير محببة. ليس فقط في ظل حمامات لم يتم الانتهاء منها، أو علامات إرشادية خاطئة مثلما هو الحال في ريسيفي. بل إن من الخطر أيضا السير، كما كان الأمر بالنسبة لأحد الصحفيين الأجانب الذي زلت قدمه في هوة من كثيرات داخل استاد أرينا بيرنامبوكو، مما يعكس على نحو واضح وضع الأمور قبل عام على المونديال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها