النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

ما مصير الملفات المعلقة

رابط مختصر
العدد 8835 الثلاثاء 18 يونيو 2013 الموافق 9 شعبان 1434

لو دققنا البحث في أروقة مؤسسات القطاع الرياضي فحتما سوف تجد بأن هناك بعضا من الملفات التي تتعلق بعدة قضايا ومشاريع ما تزال حبيسة في الأدراج، ومضى عليها فترة طويلة من الزمن لم يتخذ بشأنها أي إجراء، نتساءل متى تمتد لها الأيادي المخلصة لتنفض عنها الغبار وتتطلع على محتواها ومحاولة حسمها بصورة نهائية، إننا لسنا بصدد حصرها أو تسميتها لأن ذلك وبكل بساطة يتعلق بالمسؤولين العاملين في الحقل الرياضي، والذين يعلمون جيدا ما بحوزتهم من ملفات ومدركين تماما ما يتطلب منهم عمله حيال ذلك، المسألة تخضع لعدة اعتبارات لها علاقة بمدى الحرص والأمانة المهنية التي يتمتع بها هذا المسؤول عن غيره من الذين لا يحاولون بذل أي جهد من أجل تبني فكرة أو مقترح ممكن لو تم تطبيقها سوف يساهم بشكل أو بآخر في احداث تطور نوعي يساعد على تنظيم بعض الجوانب الإدارية في المجال الرياضي، إذا أين الدراسات والاستراتيجيات التي تم الإعلان عنها في السابق عن طريق وسائل الإعلام وعقدت لها المؤتمرات وتحدث فيها المنظرون الذين وعدوا برصد الميزانيات وإعداد الخطط اللازمة لتنفيذها، بعد فترة من الزمن يخيم الصمت والتعتيم حسب ما اعتدنا عليه في كل مرة، هذا في حد ذاته يعتبر إسفافا واستخفافا بالشارع الرياضي الذي لم يعد الآن يهتم أو يتفاعل مع أي تصريحات أو مبادرات يتم إطلاقها بين الحين والآخر من قبل المسؤولين عن قطاع الرياضة والشباب في المملكة، مما يتسبب في انعدام عامل الثقة لدى الوسط الرياضي، لذا لما لا نتعامل مع الأمور بنوع من الواقعية ونتكلم بشفافية مطلقة حتى نصل معا لعدة ثوابت نستطيع من خلالها توجيه جهودنا في المسار الصحيح، أولا نطرح هنا سؤالا مهما على المسؤولين عن قطاع الرياضة والشباب، هل لديهم التوجة الفعلي لإحداث تطور ملموس في هذا القطاع وفق منظور واضح المعالم يأخذ البعد الفكري المدرك لمتطلبات المرحلة، وبما فيها من تحديات وتضحيات ممكن بأن يقدمونها في سبيل تحقيق ما يسعون إليه على المدى القصير والبعيد، إذا يتوجب عليهم من الآن البدء في تحديد أهدافهم وخططهم المستقبلية حسب الإمكانيات المادية والإدارية المتاحة لديهم، ثم النظر في تغيير بعض اللوائح والقوانين بموجب تشريع جديد مدروس يأخذ كل الجوانب الإدارية والفنية. إن المجلس الأعلى للشباب والرياضة يعتبر هو الجهة العليا التي يمكنها ممارسة الضغط على كل المؤسسات الرياضية، ودعوتهم لعقد مؤتمر استثنائي من أجل تسوية كل ما لديها من ملفات تخص القضايا التي ما تزال معلقة، وكذلك تقديم تقرير مفصل عن جميع الملفات المتعلقة بالمشاريع التي صرفت عليها مبالغ كبيرة ولم يتم تنفيذها حتى الآن، مع استعراض جميع مرئياتهم للخطط المستقبلية للنهوض بالرياضة ووضعها موضع التنفيذ بما يحقق التقدم المطلوب، نتمنى بأن تأخذ مبادرات تتحلى بالجرأة والقوة بتطبيق القانون الذي يجب بأن يلتزم به الجميع لتحقيق التقدم المنشود في كافة القطاعات الرياضية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها