النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11857 الجمعة 24 سبتمبر 2021 الموافق 17 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:33PM
  • العشاء
    7:03PM

كتاب الايام

ضربة حرة

فلسفة البطل

رابط مختصر
العدد 8822 الأربعاء 5 يونيو 2013 الموافق 26 رجب 1434

ابارك لنادي البسيتين تحقيق الانجاز الكبير الذي يفخر به كل رياضي بحريني، فقد اثبت البسيتين احقيته بدرع الدوري من ارضية الملعب دون النظر الى المؤثرات الخارجية. فلا يختلف اثنان على ان الانجاز يعد تاريخياً بالنسبة لنادي البسيتين كونه الدرع الاول الذي يظفر به ابناء قرية البسيتين ولكن دعونا ننظر ايضا الى الجزء المملوء من الكأس، فحدث مثل هذا يعد قفزة هائلة في مسيرة كرة القدم البحرينية وبشكل خاص في جودة المسابقات المحلية. وبغض النظر عن من صنع الحدث دعونا نتاول الحد بحد ذاته، فظهور بطل جديد على الساحة البحرينية يكسر الحاجز النفسي الذي يقف حائلاً بين الاندية وتحقيق الالقاب لاعتقادهم الراسخ بأن البطولات المحلية قد وزعت سلفاً على الاندية الكبار مما جعل مرمى الطموح محدوداً لدى الاندية التي باتت مقتنعه بالمركز الثالث خلف « ريال مدريد وبرشلونة» وهنا اعني كبيري الكرة البحرينية، وانك ان غرست في عقول الاندية بذرة التفكير السلبي فلن تحصد من ورائها الا الاداء الباهت والنتائج السلبية !! فجاء البسيتين اليوم ليقدم أنموذجاً للنادي المثالي عبر تطبيقه لنظرية « أفكر، ثم أطمح، ثم أعمل فأنجح» هذه النظرية البسيطة جدا والغائبة في الوقت ذاته عن اذهان اغلب مسيري الاندية البحرينية، فتجد المسؤول عن النادي يشغل تفكيره بعدم الهبوط الى دوري الظل ثم يطمح للبقاء في دوري الدرجة الأولى ثم يعمل على تنفيذ ذلك فينجح في اغلب الاحيان في البقاء في دوري الأضواء !! اين انتم من التفكير في تطوير انديتكم ليرتفع معها سقف الطموحات وجودة العمل وبكل تأكيد المركز العام للنادي محليا والأداء العام للمنتخب الوطني الذي سيجد العديد من اللاعبين الذين يملكون الفكر والرغبة والطموح خارجياً؟ ففي نهاية المطاف تطويركم لأنديتكم يعني تطويركم لكرة القدم في مملكة البحرين. في الثمانيات البعض يخوض المجال الرياضي بطموح الفلاشات فتدور عجلة الزمن والرجل يلتقط مئات الصور رفقة «الاخفاقات» !! فيما ترى البعض الآخر يدخل المجال الرياضي لأجل شعار وطنه الذي تعتبر الرياضة جزءًا لا يتجزأ منه فيقدم التضحيات من اجل هذا الشعار ولكن من خلف الكواليس!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها