النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

منتخب الثلاثة .. !!

رابط مختصر
العدد 8821 الثلاثاء 4 يونيو 2013 الموافق 25 رجب 1434

في انكلترا بدأت لعبة كرة القدم الحديثة مشوارها الاول، وهناك نمت وتطورت واخذت بعدها الجماهيرية والعالمي، اذ وضعت أول مواصفات لكرة القدم في عام 1863 من قبل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لتكون من الجلد المتضخمة، مع أغطية جلدية للمساعدة في الحفاظ على الشكل الكروي، وفي 1872 اقيمت اول مباراة رسمية بكرة القدم بين منتخبي انكلترا واسكتلندا، ثم تطورت اللعبة ليشهد عام 1888 اعلان انطلاق الدوري الانكليزي لكرة القدم، ومنه الى اليوم اتسعت وانتشرت وتطورت اللعبة ما بلغته في العصر الحالي من سيادة شعبية وجماهيرية وحتى مؤسساتية . برغم هذه الاسبقية والتاريخ والامكانات حيث كانت بريطانيا الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، الا ان انكلترا لم تكن من مؤسسي الفيفا، فقد تاخر انضمامها حتى عام 1948 بعد تنظيم العاب اولمبياد لندن في ذلك العام وتحسن العلاقات بينهم وبين فرنسا وبقية الدول من مؤسسي الفيفا، وهذا ما جعل الانكليز لا يحققون نتائج وبطولات سبقهم اليها من كان خلفهم، امثال ايطاليا والمانيا وغيرهم، ويعود السبب الى تلك الروح المتعالية التي تعامل فيها الانكليز مع بقية الدول، اذ كانوا يعتقدون انهم المؤسسون الحقيقيون ويفترض ان تكون لهم القيادة والاسبقية في كل شيء، وهذا ما جعلهم يقاطعون ويتاخرون لسنوات وعقود طويلة، اذ تاخر فوز انكلترا بكاس العالم حتى عام 1966 اي بعد حوالي قرن من تاسيسهم اللعبة بشكلها الرسمي . كذلك لم تكن لانكلترا اسبقية على صعيد بطولات اوربا او الاولمبياد او بطولات الشباب والناشئين، والامور تبدو معقدة وعصية التفسير على هذا التخلف الانجازي الكروي برغم التاريخ والامكانات البشرية والمنشآتية والتحفيزية الحكومية للعبة، فضلا عن دوري كروي احترافي منظم قديم وقوي جدا، بل الاقوى في اوربا، التي ظلت انكلترا بعيدة عن حصاد بطولاتها، بعد ان تطورت المنتخبات الاخرى وتحسنت دورياتها وصارت المنافسة محتدمة وعصية تحقيق الفوز، وهو ما جعل انكلترا تعيش حالة اليتم العالمي من خلال كاس وحيدة، بلا منافسات جادة اخرى لاي من البطولات المتعددة للفيفا او اوربا . منتخب انكلترا اليوم يظم مجموعة جيدة جدا من اللاعبين، تحت قيادة المدرب السيد هيدجسون العابر لعامه الستين من العمر، وبتجربة وخبرة كبيرة من خلال رحلة عالمية بمحطات متعددة، ومع ذلك فان امكانية حرازهم الكاس العالمية صعبة جدا، اذ انه الى اليوم لم يضمنوا التاهل الرسمي لنهائيات رودي جانيروا 2014، وعليهم ان يتصدروا المجموعة التي تظمهم الى جانب جمهورية الجبل الأسود واوكرانيا وبولندا ومولدوفا وسان مارينو، حتى يتحاشوا خوض مباريات الملحق الاوربي، وهذا ما يعول عليه مدربهم هيدجسون الذي خلف الايطالي كابيلو في مهمة قد لا تبدو سهلة. قبل ايام من مباراة البرازيل وانكلترا في ريو دي جانيروا على ملعب الماركانا الجديد،التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل منهم، صرح هيدجسون بان فريقه ( صاحب الاسود الثلاث في اشارة الى المهاجم روني والحارس جوهارد والمخضرم لامبارد ) سيتمكن من الانتقال الى كاس العالم وربما المنافسة والفوز بها، وهذا ما جعل الصحفي الانكليزي رود فيدل يرد قائلا: ( ان منتخب انكلترا الحالي هو منتخب الخرفان الثلاثة وليس الاسود، فلاعبوه اقرب منهم الى الخرفان من الاسود )، ذلك عبر عموده المنشور في صحيفة الصاندي التايمز الانكليزية الشهيرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها