النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

ضربة حرة

«مهندس» الاتحاد «جرّاح» !!

رابط مختصر
العدد 8819 الأحد 2 يونيو 2013 الموافق 23 رجب 1434

قبل قرابة الشهرين كان مقر نادي الاتحاد السعودي «العميد» ميداناً للتجمعات الجماهيرية التي تطالب باستقالة رئيس النادي المهندس محمد الفايز بعد قرار الاستغناء عن الاسطورة محمد نور، أما اليوم فقد تغير الحال والمشهد فأصبح ميدان التجمهر موقعاً لتقديم الشكر والعرفان لذات الرجل الذي طالبوا بإسقاطه في ذات الموقع في تجمهرات سابقة! فكيف تمكن الفايز من كسب الشارع الاتحادي على الرغم من تسريحه لخمسة لاعبين من اصحاب الباع الطويل والاسماء الرنانة في الكرة السعودية على رأسهم أسطورة الاتحاد التاريخية محمد نور برفقة رضا تكر وحمد المنتشري وغيرهم من اعمدة الفريق؟ سر نجاح الفايز يكمن في اخراجه لنادي الاتحاد من وصاية الاشخاص والمتنفذين الى وصاية التخطيط والعمل والعقل والمنطق، ففي العديد من منعطفات الحياة تحتاج لاتخاذ القرار الذي تراه صائباً عقلاً ومنطقياً، ولكن دائماً ما يقف بوجهك بعض «المتنفذين» و«العاطفيين» ويشنون عليك حرباً ضروساً بسبب اتخاذك للقرار الصائب لأسباب متعددة تتجه اغلبها للمصلحة الشخصية، حيث يتم تشكيل جبهتين لإسقاطك وهدم عملك، أولاهما تلك التي تقدس شخصاً ما سواء كان رئيساً سابقاً يحزب اعضاء الشرف او داعماً يعتقد ان جميع الذمم معروضة للبيع او لاعباً يمتلك الشخصية القوية في فن الكابتنية والقدرة على قيادة تمرد على اي كان في محيط النادي وبطبيعة الحال لاتخلو هذه الفئة من الاقلام المدفوعة الأجر والألسن التي تنطق بأفكار سادتها طمعاً في القربة او طلباً للشهرة!! والفئة الاخرى هي فرقة «مع الخيل ياشقرا» التي تحكمها العاطفة عوضاً عن العقل والمنطق، فما تلبث ان تتهكم على مشاريع الدعم المادي وتنويع مصادر الدخل للنادي في حال تكهم بعض الشخصيات المؤثرة على سياسة الادارة، حتى بات جمهور الاتحاد يلقب ادارة المهندس محمد الفايز «شاورما» ! ويمكن حصر تلك الفئة في «بعض» الجماهير التي تعتقد انها على علم تام بكل ما يدور داخل اسوار النادي، وهم فعلياً لا يعلمون سوى مايتناقله الاعلام المدفوع والتيار المضاد!! جاء الفايز بخطة مدروسة للعودة بالعميد الى مصاف الفرق الاولى على المستوى الآسيوي وبعد تفحيص وتمحيص تمكن من تشخيص الداء الذي تمثل في معدل الاعمار المرتفع في الفريق الذي استشرى كالورم الخبيث في النادي، فتقمص على المهندس دور «الجرّاح» هذه المرة وعمل على استئصال ذلك الورم الخبيث ليتماثل فريقه للشفاء بعدها بأقل من شهرين اثر تتويجه للقب بطولة كأس خادم الحرمين للأبطال وضمانه للمقعد المؤهل لدوري أبطال آسيا في الموسم المقبل على الرغم من حلوله في المركز السابع في دوري زين السعودي!! في الثمانيات: ان سعيت نحو تطوير نفسك وذاتك في مجال عملك إياك والالتفات لكلام الناس، فقط تذكر قول علي بن ابي طالب رضي الله عنه: قد قيل إن الإله ذو ولدٍ .. و قيل إن الرسول قد كهنا .. ما نجا الله والرسول معاً .. من لسان الورى... فكيف أنا؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها