النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

دموع حكم.. أكبر مهمة في تاريخه !!

رابط مختصر
العدد 8814 الثلاثاء 28 مايو 2013 الموافق 18 رجب 1434

بييرلويجي كولينا حكم كرة قدم ايطالي شهير بصلعته وامكاناته التحكيمية التي جعلت منه الحكم الافضل عالميا واوروبيا لسنوات، كما انه كان قائدًا لعدد من المباريات المهمة والنهائيات الاهم، بسبب حسن قيادته ومتابعته وجرأته وثقته العالية بالنفس فضلا عن ضبطه وسيطرته لمجريات الامور داخل الميدان وحتى خارجه عبر تصريحاته التي عرف بها بعدم تهاونه وتساهله مع اية تجاوزات على قانون اللعبة ومن اي شخص كان، وذلك ما اهله وساعده على متابعة نجاحاته التحكيمية في غالبية البطولات التي قادها وكان متالقا فيها، وعلامة متميزة لها. الحكم سيد الساحة ومفتاح نجاح المباريات، ولا يمكن اتمام وديمومة وتطور الالعاب عامة وكرة القدم خاصة الا عبر وجود الحكم المتميز القادر على التعامل والتعاطي مع ظروف ومتغيرات المباريات وقيادتها الى بر الامان مهما كانت قوة منافساتها وحضورها الجماهيري وتغطيتها الاعلامية التي عادة ما تتناسب طرديا مع قوة الفريقين وشهرتهما، وهو ما يؤثر على بعض الحكام سيما حديثي العهد التحكيمي وقليلي التجربة والخبرة، وهذه العوامل والمؤهلات جعلت صعوبة ظهور طاقات ومواهب تحكيمية متعددة، لذا عد حينها اعتزال كولينا الحكم الايطالي الشهير خسارة كبيرة لكرة القدم وللجان التحكيم التي فقد عنصرا مهما من عناصر نجاحها الذي لطالما حضر وقاد سفينتها الى شاطئ الامان برغم اضطراب الملاعب المحتشدة بالاف المتفرجين المتعصبين والغاضبين والمتحمسين. من التعليقات الطريفة المتعلقة في تفاؤل وتشاؤم اللاعبين اثناء مباريات كاس العالم، ذكر الحارس الالماني الشهير اوليفر كان في مذكراته، انه شعر بالاحباط وتاكد من خسارة منتخب المانيا في نهائي كاس العالم امام البرازيل بمونديال 2002 في طوكيو، مجرد ان نزل لاعبو المنتخب الالماني الى ارض الملعب وشاهد الحكم الايطالي كولينا وسط ساحة ملعب يوكوهاما الياباني وهو مكلف لقيادة المباراة النهائية، اذ انه ( اي اوليفر كان ) يعتقد ويتشاءم من تحكيم كولينا . في مباراة نهائي الشامبيوزليغ الاخير بين الفريقين الالمانيين باريين البافاري ودورتموند، التي قادها بنجاح تحكيمي متميز الحكم الايطالي نيكولا ريزولي، كان متابعا ورئيس لجنة الحكام فيها الايطالي الشهير كولينا، وقد ذكر الحكم نيكولاي بانه ظل حائرا وقلقلا من قيادته للنهائي الاوربي، حتى كان يترقب تقييم كولينا له، وقال ريزولي لصحيفة لاجازيتا ديلو سبورت «كنت اقف وحيداً بعد المباراة ورأيت جماهير بايرن ميونخ تحتفل وجماهير دورتموند تحيي فريقها فاعتقدت اني أديت مهمتي بشكل جيد فزال التوتر ولكني كنت في انتظار تقييم كولينا».اضاف «لو كنت ارتكبت اخطاءً فادحة لشعرت بهذا من ردود الافعال وكان الاحباط تملك مني، فالامر صعب عندما تكون نشأتك كحكم مع شخص مثل كولينا»، واختتم ريزولي حديثه قائلاً «دخلت غرفتي بعد ذلك وعندما شاهدت كولينا يفتح الباب، حبست انفاسي في انتظار كلماته، ولكنه سكت لثواني قبل ان يقول احسنت، احسنتم جميعاً، وهنا بدأت الدموع تملأ عيني فلقد نجحت في اكبر مهمة في تاريخي».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها