النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11979 الاثنين 24 يناير 2022 الموافق 21 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:14PM
  • العشاء
    6:44PM

كتاب الايام

فسحة رياضية

الإيمانُ طريقُ الوُصولِ إلى الهَدف

رابط مختصر
العدد 8813 الأثنين 27 مايو 2013 الموافق 17 رجب 1434

يحاولُ المرءُ في كل مرةٍ أن يصل إلى هدفهِ المنشود، إلا أن الكثيرين يعانون من دوامةِ الفشلِ المستمر التي تقودُ بصاحبها إلى اليأس والاستسلام من تكرار المحاولة تلو المحاولة من أجلِ الوصولِ إلى الغاية المرجوة. فبمجردِ فقدان المرءِ للإيمانِ بالقدرة على تحقيق أحلامه وطموحاته تجدهُ يتخبطُ في أفعالهِ واختياراتهِ، ويبدأُ في العيشِ بيأسٍ يقتلُ الطموح والحلم الذي يراودهُ في كل حين، ولنا في الحياة اليومية أمثلة كثيرة على فقدان المرءِ للطموح والأحلام بالعيش في حالة استسلامٍ حقيقية تنهي حياة صاحبها سريعاً برسم علامات الكآبة والحزن في كل وقت، وذلك جراء الخسارة في مناسبة أو اثنتين فقط ! هذه المرة كسر النجم الهولندي والعالمي آريين روبين قاعدةَ الفشلِ المستمر، وأثبت للجميع بأنه لا يأس مع الحياة، وذلك بقيادته لفريقه الألماني بايرن ميونح للتتويج بلقبِ دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخ النادي البافاري. هو الأيمانُ ذاته الذي قاد بروبين إلى تنصيبِ نفسه عريساً لنهائي ويمبلي يوم أمس الأول، عندما أنصفه القدر في جعله السبب الرئيسي والمباشر في فوزه البايرن على مواطنه بروسيا دورتموند، وذلك بتسجيله لهدف الفوز قبل نهاية المباراة ببضعِ دقائق، إضافةً إلى صناعتهِ للهدف الأول لزميله ماريو ماندزوكيتش. روبين وبعد الفشل في أكثر من مناسبة كان أبرزها نهائي النسخة قبل الأخيرة أمام تشيلسي الأنجلينزي بإضاعته لضربة ترجيحية كانت كفيلة بتغيير واقعِ ذلك النهائي، إضافةً إلى فشله في التتويج بكأس العالم ٢٠١٠ أمام إيطاليا، وقبلها خسارة نهائي دوري الأبطال أمام إنتر ميلان؛ حافظ الفتى الهولندي على إيمانه في القدرة على تحقيق المجد من جديد، وذلك ما تحقق يوم أمس الأول بتتويجه بطلاً لأغلى البطولات العالمية للمرة الأولى في تاريخه. إيمان روبين وصبره على قدته للوصولِ إلى الهدف قاده ليكون الرجل الأول في مسرح ويمبلي ليخطف كل الأضواء من الجميع، فهذا الأيمان ما هو إلا مثالٌ بسيط يحتذى به إلى الجميع، خصوصاً في واقعنا الرياضي الذي يعيش حالة من اليأس والاستسلام في تغير الواقع الذي يعيشه اللاعبون والأندية بصورة عامة. ختاماً أعلنها صريحة أمام الجميع بأنني أمتلك ذات الإيمان الذي سيقودني للوصول إلى الهدف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها