النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

كتاب الايام

في المرمى

اشتعل الدوري

رابط مختصر
العدد 8808 الاربعاء 22 مايو 2013 الموافق 12 رجب 1434

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع بأن تشتعل منافسات دورينا للدرجتين الأولى والثانية، ولو كان دوري الدرجة الأولى أكثر اشتعالاً، فلو تحدثنا عن منافسات دوري الدرجة الثانية سوف نجد أن المنافسة ظلت باقية حتى نهاية الدوري وخاصة في تحديد المركز الثاني في المباراة التي جمعت ناديي الرفاع الشرقي والأهلي بعد ضمان فريق سترة المركز الأول والصعود المباشر. أما الدوري الأكثر اشتعالاً وهو دوري الدرجة الأولى فما زالت المنافسة مشتعلة مع اقتراب آخر مباراتين من عمر الدوري، فالمحرق والبسيتين والحد كذلك يتنافسون على لقب الدوري مما أضاف ذلك على الدوري نكهة خاصة بطعم الانتظار الجميل والترقب عما سوف تسفر عنه نتائج المباراتين القادمتين. الآن نستطيع القول بأن دورينا يعتبر من أفضل دوريات المنطقة من حيث المنافسة والترقب، تلك هي لغة الأرقام في المنافسات، ولو كانت هناك حقيقة أخرى وان كانت صحيحة فلغة المنطق تفرض نفسها هنا .شخصياً انتقدت لجنة المسابقات كثيراً على التوقيفات المستمرة طوال الدوري، وانتقدت عمل إدارات المنشآت بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة عندما تم تأجيل الدوري بسبب تهالك الملاعب وعدم وجود ملعب صالح للعب. اليوم ومن يرى المنافسة المحتدمة لدورينا يصاب بالذهول، فهل الظروف التي مرت على دورينا تجعل اليوم منه دورياً ذي صبغة تنافسية بل شديدة التنافس، تناقضات كثيرة وأسئلة أكثر بحاجة إلى إجابه، الحقيقة كاتب السطور عاجز عن وصف المجريات التي بالفعل محيرة وتجعلنا في حيص بيص، نتمنى خلال المباريات المتبقية أن نشاهد مباريات تليق بما وصلت له الرياضة البحرينية، صحيح بأننا لسنا أصحاب بطولات دولية تذكر ولكن لا يستطيع أحد أن ينكر بأننا قد مررنا بمرحلة كانت حافلة بالمنافسة وذلك بشهادة جميع المحللين والنقاد، نريد من جميع الأندية المتنافسة أن تقوم بالإعداد الجيد للمباريات القادمة، ويكون شعارهم وعنوانهم للمرحلة القادمة الندية والحماس والمنافسة الشريفة والخروج بالروح الرياضية التي عرفها العالم أجمع عن أهل البحرين وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها