النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

قمة قصر الصخير !!

رابط مختصر
العدد 8807 الثلاثاء 21 مايو 2013 الموافق 11 رجب 1434

بعد تنافس انتخابي طويل سيما في قطاعه العربي، تمكن الشيخ سلمان بن ابراهيم من حسم المنافسة من جولتها الاولى تاكيدا لثقة النفس وقوة الحملة وتطوير اليات العلاقات والانفتاح، واصبح الان لآسيا رئيسا كرويا جديدا بعد ان مرت القارة الصفراء بمرحلة عسيرة سيما بعد تداعيات قضية بن همام ومن بعده خلفه الصيني وكذا عدد من امور متلاحقة لم تكن تصب في صالح اهل المستديرة الاكبر مساحة واكثر سكانا على ارض المعمورة، بالرغم من وضعهم الكروي الذي ما زال يحبو حتى الان، بعد مرور ما يقارب قرن من انتشار اللعبة عالميا واقامة بطولتها المونديالية، مع ضخامة الاموال والتخصيصات المصروفة على الملف الكروي الذي حتى اليوم وبرغم التطورات المنشسئاتية والعمرانيبة الهائلة، الا ان المستويات الفنية ما زالت بدائية مقارنة مع ما يحدث من تطورات وعروض كروية على مستطيلات بقية الدول المتقدمة كرويا. ان وقت العمل وفوز الشيخ سلمان بهذه الثقة الكبيرة والاكتساح الصوتي والتاييد الصناديقي الذي عد للاخرين مفاجئة مدوية، ما هو الا دليل ثقة اولا وحاجة ماسة لخدمات رئيس يرتقي ويعمل جاهدا من اجل رفع مكانة الكرة الاسيوية بين بلدان العالم، على صعد عدة، فلا ينتظر التطور في جانب على حساب جانب، فان التنظيم لم يرتق الى المستويات المطلوبة والتقسيم لشرق القارة وغربها قد اضر كثيرا بها، كما ان بطولات القارة المتباعدة وتصفياتها المملة صارت حجر عثرة يفترض ان يزال سريعا، فضلا عن اعادة النظر بتنظيم بطولات الاندية والفئات العمرية التي تحتاج الى دراسة جديدة تصب في هدف خدمة كرة القارة فعليا. الجميع الان ينتظرون الكثير من الرئيس الجديد، برنامجا استراتيجيا، مع حملة اعلامية مرموقة تظهر حملات التغيير وتنظر للعهد الجديد بكل تقنيات الاعلام الحديث من اجل ان تشكل دعما وسندا لمشاريع الرئيس وتقف حائلا بوجه كل من يريد تلكا المرحلة لاي سبب كان، كما انها فرصة لانبعاث امل التجديد الفعلي وليس الكلامي فحسب، وهنا يقف عامل الزمن كمنشار يفترض ان لا يسمح له بالاكل صعودا ونزولا، وذلك لا يتم الا عبر منهجة العمل والانطلاق سريعا بمرحلة تثبت للجميع انها جديدة وتستحق ان يطلق عليها عهدا جديدا. في قصر الصخير البحريني كانت هناك قمة من نوع اخر فقد التقى جلالة ملك البحرين برئيس الاتحاد الاسيوي، والقمة مع انها مخصصة للاحتفال الرسمي من قبل المملكة البحرينية بملكها ورموزها واهلها ورياضييها برئيس اسيا الكروي الجديد الشيخ سلمان بن ابراهيم وهو حق طبيعي ومشروع للاحتفال بانجاز وطني اولا، ولتعبير جلالة الملك وحكومته عن دعمهم التام ووقوفهم الى جانب الرئيس بكل مشاريعه وخططه الجديدة من اجل فاتحة عهد نامل ان يكون بمستوى الطموح بكل شيء حتى نفتخر كعرب اولا وكرياضيين ثانيا .. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها