النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

معكم دائماً

اجتماع في وقته !!

رابط مختصر
العدد 8804 السبت 18 مايو 2013 الموافق 8 رجب 1434

] تبقى البحرين صاحبة المبادرات الطيبة دائما في جمع ولم شمل الاسرة الرياضية في خليجنا الحبيب فقد وضعت كل الامكانيات من اجل نجاح مهة الاشقاء حاليا في الاجتماعات التي تشهدها المنامة من اجل تحقيق مشتركة للمواقف والتنسيق بين الأسرة الرياضية الخليجية كانت لها صدى واضحا للتغلب على اية اشكاليات قد نتعرض لها مستقبلا وتلافيها وفق المباحثات المشتركة لتوحيد الرؤى المستقبلية بسبب تواجدها في كثير من الأحيان ولعبت دورا مؤثرا في تغير موازين القوى على صعيد الساحة ليس فقط اقليميا بل تعدى خارطتنا لما تمثل دول التعاون التي تعتبر «دولة واحدة».. فمصيرها مشترك في كل قضايانا وهدفنا واحد، ولهذا نجد الكثير من أبناء المجلس يتولون مناصب رياضية كبرى ويتمتعون بعضوية لجان أولمبية دولية وهيئات عالمية بسبب المكاسب التي حققوها في هذا المجال وعلى سبيل المثال لا الحصر تتولى عدة قيادات خليجية مناصب كبيرة وهي على سبيل المثال في رئاسة المجلس الأولمبي الأسوي الشيخ أحمد الفهد والشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة رئاسة الاتحاد الاسوي لكرة القدم والمتطلع للدورة القادمة 2015 بالإضافة إلى العديد من كفاءاتنا الإدارية من أبناء التعاون التي تتولى مهام متعددة منها رئاسة ونواب اتحادات قارية ودولية .. ناهيك عن المناصب العربية الأخرى. ] الوحدة شعار أبناء الخليج نحميه بدمنا وأرواحنا فالخليج لنا جميعا وما وصلت إليه الرياضة في المنطقة يعود إلى القيادة السياسية التي تنظر لهذا القطاع بأهمية كبيرة باعتبار الشباب عماد الوطن والثروة الحقيقية.. لقاءات البحرين جاءت في توقيت مناسب بعد ان تسبب الاعلام الخاطئ في التشويش على بعضنا البعض لخروجهم عن المتعارف عليه بسبب النفوس الضعيفة لدى بعض الاعلاميين والداخلين على هذا المجال من الشباك !!فقد جاء الخير والحب على ارض المملكة والتي ناقشت العديد من القضايا المصيرية التي تهم شعوب المنطقة تحت شعار التكامل خلال مسيرة الازدهار لدولنا من الإنجازات التي حققتها في المجال الرياضي حيث يولي القادة إهتماما بهذا القطاع ..وبما أن المسيرة الشبابية والرياضية جزءا هاما في حياة شعبنا الخليجي عن التجربة الرياضية والإنجازات التي حققتها الرياضة في تنظيم العديد من المناسبات واللقاءات الرياضية الشبابية الإعلامية مما كان له أكبر الأثر على المجتمعات الخليجية التي شجعت الرياضة كمفهوم يعكس الوضع الرياضي لتحقيق المكاسب للتألق دول الخليج في تقديم الصورة المشرفة التي وصلت إليها من تقدم وإزدهار أمام العالم . فلا أحد يستطيع نكران ماوصلت إليه الرياضة عامة بفضل رعاية القادة السياسيين للرياضة عامة والشباب خاصة لأنهم عماد الوطن والثروة الحقيقية فالأنشطة الشبابية والرياضية يصل معدلها السنوي تقريبا إلى أكثر من 400 نشاط شبابي مشترك فقد حققت المنتخبات دول التعاون قبل أيام إنجازات رياضية ويدل ذلك بمدى الاهتمام بالرياضة كجزء هام في مسيرة التنمية وتعميقها .. والشباب لهم الألوية حيث يشارك أبناء التعاون في العديد من الأحداث الرياضية عربيا وقاريا ودوليا ويتبؤون المناصب الرياضية الكبرى من منطلق التوجه السياسي للقادة الكرام على ضرورة تواجد أبنائنا ولا يقتصر دور القادة في الدعم المعنوي والمادي وإنما نجدهم يتابعون الأحداث ويشرفون عليها لحث شبابنا من أجل الإبداع والابتكار فقد حقق العديد من نجوم الرياضة الخليجية النتائج العالمية سواء على صعيد المنتخبات والفرق والأندية واللاعبين في المحافل الدولية بسبب العناية الخاصة التي يوليها القادة .. فهناك العديد من اللجان الفنية المشرفة التي تتولى تنظيم المسابقات والبطولات الرياضية بين أبناء دول المجلس وحقق النجاح الكبير في زيادة الترابط والانسجام بين شبابنا مما أسفر تصور مشتركا نجحت فيها الرياضة الخليجية أن يكون لها حضورها على مستوى الإجتماعات القارية والدولية من خلال رؤية موحدة قادت الرياضة الخليجية إلى تنسيق المواقف واذكركم لامر مهم مصير خليجي 22 لكرة القدم المقرر له في البصرة حيث بتدأ زيارة اللجنة التفتيشية ارجوكم أعطوا الامر عناية لانكم انتم اصحاب القرار ويجب ان نعلنها صراحة مبكرا فقد ولى زمن المجاملات.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها