النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

«أصطبحنا .. والصبح لله في آسيا» !!

رابط مختصر
العدد 8789 الجمعة 3 مايو 2013 الموافق 23 جمادى الآخر 1434

سباق كرسي الرئاسية الاسيوية، كان شاقا طويلا تنافسيا بكل معنى الكلمة، وهذا شيء لا يخالف القانون ولا يجافي الحقيقة، فان المسيرة تشير الى نهاية طريق كتب في اعلى منصاته وعبر انظار العالم المتطلع: (انه الكرسي الاسيوي الاول)، لا بتسميته الشرفية فحسب، بل بكل الامال المعقودة اسيويا عربيا خليجيا، لتجاوز اخفاقات الماضي القريب اولا وللتطلع والنهوض بالكرة الاسيوية نحو افاق ابعد، مما هي عليه وما تتقوقع فيه، بالشكل الذي يوازي تطلعات جماهيرها ومسؤوليها وبما يعبر حقا عن قدراتها وامكاناتها المادية فضلا عن الفنية. نعم كان صوتا هنا وتعليقا هناك، وخروج عن المألوف شيئًا ما، ونقد مقبول واخر قاس، ووسائل اعلام تسعى للبحث عن اي معلومة حتى وان كانت تجعجع في البيت الخليجي وتحدث اصواتا نشازا، وتلك مسألة طبيعية تحدث في البيت الواحد، اذ انه سباق رئاسي وتحد وتنافس شريف، اعلن عنه جهارا نهارا وعمل له وفق المستطاع وبتسخير القدرات الممكنة المتوفرة، حتى انتهى في الثاني من مايو 2013 كما حدد له بالشكل الذي رضخ لشفافيته الجميع، لتتسارع الاصوات ما بين مبارك ومتفائل ويتجه فيه الجميع ككتلة واحدة متماسكة للتهنئة والاقرار بالفوز الكاسح والثقة المطلقة لمرشح الوطن كما سموه الاخوة البحرينيون منذ الايام الاولى لحملته الانتخابية، وهو تاكيد لمسيرة ابتدأت منذ سنوات ولم تنته عند الخسارة السابقة التي تعلم منها كيف يتجاوز الاخفاق ويبلغ الفوز وذلك درس تحقق بالكامل. بالرغم من بعض التصريحات والتغريدات وربما التقولات، الا ان الامور تسير باتجاه التصحيح واللملمة والعودة لجادة المسيرة الطبيعية، ومع ان رئيس الاتحاد القطري الشيخ (حمد بن خليفة ال ثاني) قد صرح بعد الانتخابات، بان السركال تعرض لطعنة بالخلف يضاف لما غرد به الشيخ بن همام، حينما ذكر: (البقاء لله..)، الا ان الخط العام واتجاه المستقبل يمكن تحديده من خلال التصريحات العربية الاصيلة الواثقة التي صدرت من مصادر القرار ومن رموز الرياضة العربية وهي تتجه للتهنئة وتوصي بلملمة ما قد فرقته الحملة الانتخابية. الشيخ ناصر بن حمد قال: (ان انتصار بن ابراهيم فوز للخليج والعرب واسيا)، ثم اثنى على رمزية ودور وتاريخ السركال الرياضي ودعى الشيخ سلمان لزيارة الامارات والسعودية في توجه مفهوم جدا، فيما هنأ الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني فوز بن ابراهيم وتمنى التوفيق للكرة الاسيوية ونجاح سلمان بعمله، كما سارع يوسف السركال للتهنئة: (التصويت كان شفافاً، والأمور كانت طبيعية.. اجتهد الفريق الآخر وأبارك له، وأتمنى له التوفيق)، كما عبر عريس اسيا المحتفى به بن سلمان قائلا: (أشكر الجمعية العمومية التي منحتني ثقتها لقيادة العائلة الاَسيوية، لنكتب معا فقرة جديدة في هذا التاريخ وأعدكم بأن يكون المستقبل أفضل ويكون أداء الاتحاد بشكل احترافي متميز ونفرض استقلاليتنا الغائبة في الفترة الأخيرة). فيما كان جدال محتدم هنا وهناك وفيما تم التركيز على ردة فعل الاخ محمد بن همام المتوقعة، اذ قال بإيماءة مفهومة: (البقية في حياتك اسيا )، علق احدهم رادا على تشاؤمات الاخرين قائلا: «بالتاكيد نحن الان مع الشيخ سلمان بن ابراهيم نعيش واقعا جديدا ومستقبلا متفائلا لمرحلة يفترض ان يكون ملؤها الثقة والتطلع والتجاوز لماض لم يكن حسنا ولا لائقا، ولا يمكن الرد على تعليقات (البقاء لله اسيا) الا عبر: (اصطبحنا والصبح ملك لله)، ليوم جديد وعهد كروي اسيوي خليجي جديد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها