النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11518 الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 3 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

تكتيكات الإعلام الكروي.!!

رابط مختصر
العدد 8785 الاثنين 29 ابريل 2013 الموافق 19 جمادى الآخر 1434

في المواقع والمباريات المهمة، كل شيء يبدو ان يكون مهما، من الملعب الى ملابس اللاعبين الى التعليق والاعلام والنقل والتحليل والتسليط الصحفي والجمهور .. والاهم يبقى اسم فريق الحكام الذي سيدير ويقود تلك الموقعة المهمة بما يليق بالحدث ويطمئن جماهير الفريقين، على ضبط ايقاع الساحة وعدم السماح بتجاوزات او وقوع اخطاء تحكيمية كارثية، وقد وقع اختيار الحكم الإنجليزي هوارد ويب لقيادة مباراة فريقي ريال مدريد الإسباني وبروسيا دورتموند الألماني في إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا الذي يقام غد الثلاثاء، في اختيار يبدو انه لائق سيما وان ليب سبق ان أدار مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا 2010 بين ميونيخ وإنتر ميلان الإيطالي، وفي العام نفسه قاد نهائي كأس العالم لكرة القدم الذي استضافته جنوب أفريقيا، بين المنتخبين الهولندي والإسباني، وقد وقع عليه الاختار من الاتحاد الدولي للتأريخ والاحصاء كأفضل حكم في 2010. مع تواصل شد الانظار نحو مباراتي القمة بين البرشا وباريين اولا والريال ودورتموند ثانيا، الا ان المنافسة واشتعال التوقعات والسخونة الاحتمالية ستبقى قائمة بشكل اكبر ومحفز لانتظار مفاجئة ما، في مباراة الريال ودورتموند،سيما وان نتيجة الذهاب، قد تساعد على امكانية فوز الريال بثلاثة للاشي، في وقت ان المستحيل يبقى بابا مفتوحا بوجه البرشا، بسبب رباعية هانكس في شباك تيتو فيالنوفا، الذي على ما يبدو اقتنع واكتفى بنصف النهائي الاروبي معلالا بالمصاعب التي عصفت ورافقت الفريق الكاتالوني منذ بداية الموسم الحالي وما زالت . ريال مدريد من ناحيته، اتخذ جملة من الخطوات الاعدادية، التي شاهدنا بعضها بدربي الريال الذي انتهى لصالح الملكي بالرغم من لعبه بتشكيلة غير لائقة بالمنافس والحدث، كما انه بدأ بشحن جماهيره قبل لقاء بروسيا دورتموند لمؤازرته في مهمته الصعبة وتحت شعار «أنت قوتنا»، أطلق ريال مدريد حملة في وسائل الإعلام التابعة له لاقناع جماهيره، بأن العودة أمام الفريق الألماني ممكنة، رغم التأخر بأربعة أهداف مقابل واحد، كما انهم استعانوا بتقينات الفيديو لتسجيل مقطع يظهر فيه عدد من نجوم الريال يتقدمهم كاسياس كريستيانو رونالدو، ويقول فيه إيجواين «نحتاج إليك كالعادة، وأكثر من أي وقت مضى»، بينما يضيف راموس «قلبك هو قلبنا»، فيما يؤكد ألونسو «معك ليس هناك مستحيل»، قبل أن يقول رونالدو «إلى جانبك فقط سنحقق العودة». والحقيقة ان العبارات والجمل التي كتبها الريالييون في الفيديو موجهة نحو الجماهير غاية في الدقة وحسن الخطاب الاعلامي الموجه نحو القلوب لحثهم لا فقط للحضور والتشجيع على المدرجات فحسب، بقدر ما هي دعوة للمساهمة الجماعية في امكانية خلق المعجزة، وهذا يعتبر لب العمل الجماعي المؤسساتي في مساعدة الفريق والمدرب على تخطي صعاب مرحلة وان اعتقد البعض انها مستحيلة، الا ان الرياليين ما زالوا على يقيين من امكانية العودة وتحقيق الحلم وان كان من اضيق ابوابه، الا انه ما زال متاح مع فسحت امل،من اراد ادراكها والولوج مما امكن فيها، عليه ان يعمل خارج اطار الروتين والتقليد المعتاد عليه، فبالحداثة شيء جديد قد يات بجديد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها