النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11518 الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 3 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

إشارات عابرة للقارات!!

رابط مختصر
العدد 8772 الثلاثاء 16 ابريل 2013 الموافق 6 جمادى الآخر 1434

قد يكون الالماني يوب هاينكس مدرب الباريين في موقف لا يحسد عليه، برغم النهاية الممتازة في رحلته البارينية، فمع حسم البوند سليغا بصورة مبكرة بتفوق واضح، والتنافس على بطولة الكاس واحتمالية المرور لنهائي الشومبيازليغ، وهي نتائج يحسده عليها اي مدرب عالمي في صراع وتنافس احترافي كروي محموم، الا ان طريقة تعامل الادارة معه، لم تعجبه وله الحق في ذلك حسب ما يوافقه عديد المدربين، سيما بعد ان اُعلن التعاقد مع كوارديولا، في صفقة انتظرها العالم الكروي بشوق، ومع قناعة هاينكس وايمانه بالرحيل، وربما الاعتزال،لكن وقع التعاطي الغوارديولي المحبط والمصيب للكبرياء من قريب او بعيد اثر نفسيا وماديا . حينما ساله احد الصحفيين حول ردت فعله للوقوع امام البرشا في شبه نهائي دوري الابطال قال هاينكس: ( البرشا افضل فريق بالعالم وستكون مواجهة قوية مفتوحة على كل الخيارات وانا احترم الفريق الكاتلوني ) . الى هنا الامور طبيعية صحفية تدريبية، الا انها انقلبت راسا على عقب، مجرد ذكر الصحفي اسم غواريدولا وقال: ( هل ممكن ان تستفيد من خبرته او نصائحه للتعامل في مباراتك المقبلة مع البرشا)، قد يكون السؤال بريئا، ويصب في صلب العملية الفنية، الا ان، هانكس قلبها غما، وهاجم الصحفي بقوة، وقال: لا احتاج شيئا، من غوراديولا وهو لا يعرف البرشا اكثر مني، عليكم ان تحترموني فما زلت مدرب الباريين ). النجم البرازيلي نيمار قال انه لن يغير اراءه بعد، بخصوص وجهته مع الفريق المقبل، وهو سعيد بسانتوس والدوري البرازيلي حاليا، مع اضافته: ( ان البرشا افضل فريق عالمي وكل لاعب يتمنى ان يلعب ضمن صفوفه ) . تلك كانت اجابات وردود على اشاعات، ذكرت ان والد نيمار، متواجد منذ ايام في مقاطعة كاتلونيا ويتحرك ضمن دائرة النادي العريق، في اشارة لتمهيد صفقة قد تكون، مدوية وتجذب انظار الجمهور والصحافة العالمية،التي تتوقع بنسب متعالية، بعد كل يوم بان ايام نميار في البرازيل غدت معدودة، كما ان وجهته سوف لن تبتعد عن اسوار برشلونة، الذي مارس معه غزل كروي رفيع المستوى وعلى نار هادئة منذ اكثر من سنتين، كانت كفيلة لاقناع الاخرين خصوصا الريال بالكف عن طلب رضا وهوى النجم السامبوي الجديد. وسواء كانت الاشارات الكروية مقززة كما صورها هاينكس في ميونخ، او محببة كما راجت في اوساط سانتوس، فان حرب التصريحات الكروية ستظل صيدا دسما ثمينا لكل وسائل الاعلام، التي تبحث بين السطور وعلى نقاط الاحرف، عن اي شدة او رخوة للانتقال بها من حالة الاستقرار الى الشد والجذب، كجزء من حرارة حماس الجسد الكروي بكل تفاصيله الموجعة المفرحة، التي لا تخرج عن اطار امومة اللعبة الاكثر شعبية في عالم الصغار فضلا عن الكبار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها