النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

في المرمى

شكرًا نادي التضامن

رابط مختصر
العدد 8765 الثلاثاء 9 ابريل 2013 الموافق 28 جمادي الأولى 1434

في الوقت الذي أصبحنا نتعطش فيه لسماع أو قراءة أخبار رياضية تكون للمبادئ والقيم دور أساسي فيها،ها هو نادي التضامن يبعث لنا الأمل المنتظر من خلال بيان النادي وكذلك تصريح مدرب الفريق الأول بالنادي مكي حسن، فهم جميعاً قد عبروا عن رفضهم عما قام به لاعب الفريق الاول ابراهيم حسن اتجاه الحكم علي داد الله في المباراة التي جمعت فريقهم بمدينة عيسى ضمن دوري ارجة الثانية، فكعادتي اليومية ومن باب متابعة كل ما يكتب من خلال الملاحق الرياضية قد نشر الملحق الرياضي بالزميلة الوسط بذلك البيان والتصريح الرائع، والحقيقة منذ زمن طويل لم أر إدارة ناد ومدرب فريق يذهبون إلى هذا التفكير الراقي والذي يستحق منا الوقوف عنده بل تقديم الثناء والشكر لهم. ففي مستهل تصريح المدرب الوطني مكي حسن قد تطرق إلى رفضه التام للعنف واتخاذه وسيلة في كرة القدم، فما أجملك أيها المدرب المربي، وما أجمل المبادئ التي تعمل بها، كما أنه جاء في نص البيان الصادر من رئيس ومجلس إدارة النادي التشديد على احترام تقاليد ومبادئ الرياضة، مقدمين بكل شموخ الرجال الشجعان اعتذارهم لاتحاد كرة القدم وللحكم علي داد الله، فمهما قلت ومهما عبرت عن سعادتي عن الرسالة السامية التي قدمها لنا أبناء نادي التضامن لن استطيع التعبير وإعطاءهم حقهم، خاصة وان مثل تلك المثاليات شبه انعدمت من ساحتنا الرياضية. كل ما أطالب به هو أن يقوم اللاعب ابراهيم حسن بتقديم الاعتذار لناديه ولمدربه أولاً ومن ثم الاعتذار من الحكم علي داد الله، وأن يعي جيداً بأنه في مأمن تام طالما يلعب في ناد يمتلك رئيسه وأعضاء مجلس إدارته ومدربه عقلية ترشيدية وتوعية، وعليه معرفة بأن الخطأ وارد وكلنا بشر معرضون للخطأ ولكن علينا الاستفادة من الدروس، ولو كنت شخصياً في لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم أو مكان الحكم علي داد الله لتسامحت واستخدمت روح القانون، وذلك بسبب اعتذار الأبطال، وكذلك من أجل زرع مثل تلك الثقافات، وأخيراً أقول لمجلس ادارة نادي التضامن وللمدرب الوطني مكي حسن، شكرًا لكم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها