النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

خليجية.. كروية أم رياضية!!

رابط مختصر
العدد 8756 الاحد 31 مارس 2013 الموافق 19 جمادي الأولى 1434

مع الهيمنة الطاغية لكرة القدم كلعبة شعبية هوس العالم الشعبي والرسمي بكل ما يتعلق فيها، إلا أن ذلك لا يعني الانقطاع التام لها، وإلغاء ما دونها من بقية ألعاب أخرى استطاعت أن تسجل حضورا دوليا إعلاميا معنويا ربما فاق اللعبة الأشهر ذاتها، سيما في الالعاب الاولمبية الدولية التي تمكنت الاوسمة ومنصات التتويج ان تحقق شهرة وإعلاما لبلدان الابطال، لم يتمكنوا من بلوغها في يوم ما ولم يستطيعوا بلوغها من خلال كرة القدم شديدة التنافس وصعبة التحقق. لا يمكن أحد أن ينكر فضل لعبة كرة القدم وجماهيرتها على المستوى الخليجي، التي أثرت ايجابا حتى على بقية الملفات الحياتية الأخرى في بلدان المنطقة الخليجية العربية، كالملف الثقافي والتربوي والاعلامي والجماهيري والشبابي والاقتصادي.. وغيره مما شهد تطورا ملحوظا نتيجة طبيعية لما أصابه من تأثرات وانعكاسات ايجابية، لمجمل مردودات بطولات الخليجي العربي بكرة القدم على جميع بلدان المنطقة. من ناحية أخرى فإن اللعبة، للأسف ظلت مسيطرة حتى على منظومة التفكير الرياضي التنظيمي والثقافي كله، لدرجة خصصت ميزانيات كبيرة جدا لرفد ودعم وتنظيم ما يخص لعبة الكرة، بأرقام تجاوزت أضعاف أضعاف ما خصص لجميع بقية الالعاب الاخرى، مع أهميتها وتحقيق أوسمة أولمبية لبعض البلدان، التي لم تتوقع مردودا مشابها من لعبة كرة القدم، وهذا ما وضع مؤشرات سلبية تخص الاستراتيج الرياضي عامة في المنطقة وضرورة تحريكه بالاتجاه الاخر، وبالشكل الذي يشجع شباب الخليج على ممارسة الالعاب الاخرى، مع انها تمتلك قواعد لا بأس بها جماهيرية واعلامية ومؤسساتية، الا انها لم تبلغ درجة الاستحقاق المطلوب. السؤال اليوم المفروض، لماذا بطولة الخليج العربي لكرة القدم، وليس بطولة الخليج بالطائرة او اليد او السلة او المصارعة او الملاكمة او الاثقال او الساحة والميدان.. وغيرها الكثير من ألعاب لم تعد هامشية عالميا واولمبيا، قد يجيب البعض انها موجودة، باستمرار ولها حصتها ونصيبها، الجواب سيكون نعم موجودة، ولكن ما مدى حضورها وتأثيرها مقارنة بخليجي المنامة 21 مثلا، الجواب سيكون، لا يوجد نسبة، وهنا ليس العيب والضعف بشعبية الالعاب الاخرى المقصودة وقوة لعبة الكرة فحسب، بل هناك امور تنظيمية اعلامية تشجيعية، ادارية تعاني ضعفا، انعكس بالتأكيد على قوة تلك الالعاب وبطولاتها ومدلولاتها. صحيح ان الصحف الخليجية الرياضية تحمل العديد من حقيبة الاخبار التي تتحدث عن بطولات ألعاب أخرى غير كرة القدم وكذا الالعاب النسائية، في غالبية دول المنطقة وتقام بانتظام وتنظيم جيد، لكن المطلوب هو اعادة التفكير، بطريقة تنظيم هذه البطولات وادارتها والغاية منها جوهريا، حتى نستطيع استثمار هذه الالعاب بالشكل الذي يمكن ان يعزز ثقافة الالعاب ويشيعها وينشرها ويشجع الشباب على ممارستها لغرض خلق بيئة رياضية خالصة بكل معنى الكلمة، تكون قادرة على تحقيق انجازات رياضية دولية وكذا لها حضور معنوي مطلوب جدا على المستوى الخليجي شعبيا كان أو رسميا.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها