النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

كرسي آسيا .. ضرورة عربية ملحة!!

رابط مختصر
العدد 8744 الثلاثاء 19 مارس 2013 الموافق 7 جمادي الأولى 1434

لا يمكن عد اعلان الشيخ احمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي، دعم الكويت واعطاء صوتها في انتخابات الكرسي الاسيوي المقبلة الى الشيخ سلمان بن ابراهيم المرشح البحريني، هي تصريحات وتوجهات فردية نابعة من وجهة نظر شخصية او مزاجية بحتة، بقدر ما يتعلق الامر بموقع رسمي وشخص مطلع مؤثر مسؤول على الرياضية الاسيوية وله دور فاعل في الرياضة العربية والخليجية، ورأيه بالتاكيد نابع عن ايمان واعتقاد مبني على اسس مدروسة بعناية مهتمة بالشان والصالح الرياضي العربي والقاري. المجلس الاولمبي الاسيوي وموقع رئاسة الاتحاد الاسيوي يمكن ان يشكلا حلقة وصل قوية لمنضومة منسجمة تعمل لغرض تحقيق طفرات نوعية على مسار رياضة اسيا، والموقع الكروي يمكن يكون الاهم في قارتنا الصفراء، مع شعبية وتاثير وفاعلية بقية الاتحادات مقارنة بلعبة كرة القدم، وهذا ما يحتم ضرورة توحد الرؤى العربية خلف مرشح عربي يمهد لنجاح التعامل والتعاطي مع الملفات الرياضية في المستقبل، سيما بعد ان شهدت المرحلة الماضية بعض التقاطعات والتلكؤات التي انتهت، بقصة مهما اردنا ان نطويها، فانها شكلت لطمة للسمعة الرياضة العربية، وهي احوج ما تكون الى مرشح عربي، ليس معيب ان يات من رحم التوافق شريطة ان يكون معزز بالثوابت والمقبولية العربية الاسيوية على شكل عمومي وان لم يكن كلي، وهذا ما جعل بوصلة الفهد تتجهة صوب سلمان بن ابراهيم، كنتيجة طبيعية نعتقدها لقراءة موضوعية متانية متطلعة عارفة مسؤولة بخفايا الامور ما بطن منها وما ظهر. قبل ايام زار وفد عراقي رياضي رفيع المستوى دولة الكويت الشقيقة والتقى الشيخ الفهد طالبا دعم العراق في رفع الحظر عن الملاعب العراقية، وتاكيد حقه بتنظيم بطولة خليجي 22 المصادق عليه من قبل الاخوة الاشقاء الخليجيين في المنامة خلال بطولة 21، وقد اعلن السيد رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية العراقية، بعد الزيارة عن توجهات وتاكيدات وتطمينات الفهد لمساعدة العراق ومطالبة المنظمات الدولية بتحقيق مطلب مدعم بقوة اخوية واتجاه موحد، وهذا يؤكد ضرورة توحيد الاصوات في المحافل الدولة الرياضية خدمة للرياضة العربية، التي ستكون انتخابات الاتحاد الاسيوي خطوة مهمة لاختبار توحد الراي العربي باتجاه قضاينا الملحة في عالمنا المتشعب. وقد اعلن الاحمد بعد الاجتماع مع اخوته العراقيين، بانه سيزور البصرة نهاية الشهر الحالي دعما للموقف العراقي، وامكانية حث الاخوة الاخرين للاتجاه بذات الطريق الصحيح، وكم نتمنى ان تكون خطوة اخرى او مرافقة من قبل الشيخ سلمان بن ابراهيم لزيارة اخوته العراقيين في البصرة وهو يتطلع لقيادة دفة الراية القارية الصفراء والعراقيين يتطلعون الى كل المبادرات الشقيقة للمساعدة سيما من شخصية الشيخ سلمان الذي ينتظره دور كبير وله تاثير اكبر في الستراتيج والتكتيك القيادي الخليجي والاقليمي والقاري، اذا ما وفقه الله في الانتخابات المقبلة التي تتسع رقعة ترشيحاتها صوب مرشح البحرين المدعم بمواقف متعددة وليس الكويت وحدها او اخرها .والله من وراء القصد وهو ولي التوفيق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها