النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

المرأة الثالثة .. دمع .. إسهام .. انتماء !!

رابط مختصر
العدد 8731 الأربعاء 6 مارس 2013 الموافق 23 ربيع الآخر 1434

كنت في المنامة متشرفا لمرافقتي المنتخب العراقي ومشاركا بتغطية حدث خليجي مهم جدا، من جميع النواحي الوشائجية الاخوية العربية الخليجية التنافسية التنظيمية واللقاء والتجمع والاطلاع والثقافة والجمهور والكرم والضيافة المعبرة عن صلب التحضر، التي عشنا فصولها حكايات ايام خليجي 21 في المنامة، وقد لاحظت عددا كبيرا من المدرجات تمتلئ بالمشجعين الذين لم تكن نسب الاناث اقل من اخوتهن الذكور، ان لم تكن اكثر بالضعف، هذا بالنسب العددية اما الحماسة، فقد كانت المدرجات عبارة عن موج من الاعلام والرايات الوطنية والاهازيج الشعبية المنطلقة عبر حناجر وطنية رياضية مدججة بروح العشق والانتماء الوطني بكل معانيه السامية والانتمائية . هذه الايام، أقرأ باعتزاز – مع اني كنت تواقا للزيارة والتغطية الصحفية – ضم المملكة البحرينية الشقيقة وتنظيمها للبطولة الثالثة للمرأة الخليجية، وهي تشارك في عدد كبير من الالعاب الرياضية، في حدث اعلامي رياضي ثقافي لا يقل اهمية عما شكلته خليجي المنامة مؤخرا، سيما وان تطور المرأة الخليجية ومشاركتها بالمحافل الرياضية الشبابية الثقافية العربية والعالمية له دلالات مهمة على مختلف الصعد. قطعا ان احتضان ومشاركة المرأة البحرينية في منافسات رياضية، واسعة بمنافسة حقيقية ادائية فنية، لم تقتصر او تحدد بالشرفية، سيشكل داعمة لنهضة ثقافية رياضية عامة تتطور باضطراد، لتسهم بخلق جيل رياضي احمر بجناحيه الطائرة (الذكورية والانوثية )، قادر على رفع راية الوطن والتغني باسمه وبجماهيريه الوفية له، في محافل لم يعد عنها غنى ولا بديل عما يمثله الشرف الرياضي الارفع لمنصات، اصبح التنافس على تتويجها، شرف يسعى اليه الجميع، دون الالتفات الى هوية معينة او جنسية مختلفة . في المنامة 21 شاهدت عددا كبيرا من أخواتنا الخليجيات وهن يحملن اعلام تمثل منتخباتهن، وقد اشعلن المدرجات وألهبن الملاعب بالحماس والتشجيع الذي شكل مفردة من اهم مفردات الاعلام الذي قيل عن البطولة كلها– ان بطولة خلييجي 21 تميزت بدورها الاعلامي قبل غيره – وقد راقبت بعضهن وهن يعتصرن حد تساقط الدموع على الوجنات السمراء، حينما تهتز شباك منتخبات بلدانهن، فيما ينشدن ويفرحن ويتقافزن حد العناق ويضحكن حد البكاء، حينما تهتز شباك الخصوم، لقد شكلن دافعا وعزيمة واصرارا لنجوم خليجي البحرين، سيما بعد ان تحولت المدرجات الى لوحة رائعة ملؤها الحب والدلع والانتماء والجمال والحماس والوطنية والتشجيع والتنافس وروح رياضية ورصد اعلامي وتصاعد ثقافي حضاري، مهما تعدد مفرداته سيبقى شحيح التعبير عن ادوار نسائية خليجية، سجلت حضورا واكدت مساهمة قبل ان تعيد صياغة الجمل على اديم الملاعب في وقت يقف اخوتهن وزملائهن ورفاقهن الرجال يصفقون لهن لامتداد طبيعي ومعبر عن ثورة التغيير العصري التي اجتاحت بلداننا الخليجية لتعلن عن اقامة البطولة الثالثة للمرأة في مجلس التعاون الخليجي في البحرين، كما كانت قبل ايام تدبك فرحا على وقع ايقاع عزف الاناشيد في خليجي 21 المنامة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها