النسخة الورقية
العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

معكم دائما

حكايتي مع الأمير!

رابط مختصر
العدد 8723 الثلاثاء 26 فبراير 2013 الموافق 15 ربيع الآخر 1434

من لم يشاهد لقاء القمة بين النصر والهلال في نهائي كاس ولي عهد السعودية اعتقد ان الغالبية اتجهت انظارهم الى موقعة الزمن الجميل وسهروا حتى بعد منتصف الليل يتابعون تلك المباراة الجميلة التي اعادت لنا بالذكريات حيث كانا ومازالا قطبي الكرة هناك فقد كان لفارس نجد صولاته وجولاته في عهد الامير الراحل عبدالرحمن بن سعود والذي يعتبر اقدم رئيس نادٍ بالمنطقة وله شعبية جارفة بسبب تصريحاته الشهيرة التي لم تخل من الطرافة من ابرزها بعد فوز الاخضر بكاس الخليج بابوظبي عام 94 قال خلال الاستقبال الملكي حيث فازت بلاده لاول مرة باللقب الخليجي ان الكاس ولدنا كان عاصيا واليوم عاد الى رشده فرجع الينا.. فكان رجلا محبوبا من الجميع ومنذ رحيله يحاول ابناؤه ان يعيدوا العالمي أمجاده في ظل التحول والتحدي الكبير الذي طرأ على أندية الشقيقة الكبرى خاصة المنافسة والتي اصبحت اليوم تمثل ذات ثقافة حقيقية للعبة التي تراجعت بدون شك في الآونة الاخيرة في البطولات الدولية والقارية والاقليمية وسببت كثيرا من الجدل والزعل في الساحة السعودية وصلت الى النجوم الكبار حيث تبادلوا الاتهامات عبر الفضائيات !! وقد تابعت المباراة النهائية وتذكرت في منتصف التسعينات واقعة قمت بالكتابة في زاويتي اليومية وجرت العادة في الرئاسة العامة لرعاية الشباب والرياضة ان يقوم مدير الاعلام والنشر بتقديم ملف كامل بما يكتب عن الرياضة السعودية وكان من حسن حظي ان قرأ الامير الراحل فيصل بن فهد طيب الله ثراه تعليقي على نهائي كأس خادم الحرمين وعلى الفور طلب بمدير الاعلام آنذاك الاستاذ منصور الخضيري وطلب منه الرد برسالة رسالة شكر للعبد لله أحتفظ بها في مكتبتي والاجمل مافيها بعد قراءته وقع بيده على الخطاب الاميري مختتما بتوقيع (اخوكم فيصل بن فهد بن عبد العزيز ال سعود) رحمه الله كان انسانا بمعنى الكلمة ومدرسة حقيقية تعلمنا وارشدنا في كل لقاءاتنا منه الكثير مالم نتعلم في الجامعة حقا شخصيات لاتتكرر في زمننا هذا للأسف الشديد أين كانوا هؤلاء الحكماء واين اصبحنا اليوم! ولي حكاية اخرى في نفس الفترة مع الامير الراحل عبدالرحمن بن سعود من أبرز ما كان يردده (النصر بمن حضر)، (اختلاف الرأي لايفسد للود قضية)، (لكل قاعدة شواذ)، وكان يتميز بسرعة البديهة وحبه لإدخال الطرفة في كل تصريحاته وكان له العديد من المواقف الطريفة وكان يترأس وفد ناديه بالبطولة العربية لأبطال الكؤوس التي جرت بالإمارات وتحديدا ملعب النصر واثناء الشوطين طلب مني احد الزملاء الاعلاميين تلفزونيا بان يجري حوارا قصيرا مع بوخالد رحمه الله وبالفعل بحكم المعرفة استأذنت الفقيد ورحب باللقاء وقبلها قلت للزميل المذيع وعرفته على المسمى والنادي الذي ينتمي اليه وقلت له بالحرف تذكر فقط انك بنادي النصر وعلى العموم اول ما بدأ الحوار قال له بصفتك رئيس نادي الهلال وهنا نزلت كالصاعقة عليه قال (ايش الهلال ياشيخ ) ورفض التكملة وهي من اللقطات التي لا أنساها ابدا!! نرحب ببعثة الهلال في دار الزين وقبل يومين اعجبتني مبادرة توقيع النادي وجامعة الملك سعود اتفاقية عقد إنشاء كرسي الهلال لأبحاث التطويرالرياضي، يمتد لـ 3 سنوات بقيمة 3 ملايين ريال لوجود أكثر من 60 كرسي بحث في الجامعة دليل واضح على مدى فائدتها أن المبلغ الذي سيقدمه الزعيم لدعم كرسي البحث بالجامعة لن يتم استقطاعه من إدارة النادي أومن الشريك الإستراتيجي «موبايلي» بل أن عدداً من أعضاء شرف ومحبي النادي هم من تكفلوا بذلك فهل فكرنا بمثل هذه الخطوات الحضارية نحو التنمية الحقيقية للرياضة..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها