النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

سؤال بسيط جداً.. إنها لكمة الكتاناتشو!!

رابط مختصر
العدد 8719 الجمعة 22 فبراير 2013 الموافق 11 ربيع الآخر 1434

(يالها من مواجهة غير منتظرة)، هكذا رد اليجري مدرب الميلان، على اسئلة الصحفيين، كردت فعل منتظرة على وقوع فريقه بمواجهة نارية اما برشلونة، هذه المخاوف والامنيات مشروعة تماما بحكم ميزان القوى المعزز بالاستطلاعات والانجازات والامكانات والنجوم، والبرشا فريق غني عن التعريف ومجرد ذكر اسم مدجج بمسي وكزافي ونيستا وبيكيه واخرين، يخلق عاصفة فكرية تضغط افكار واجندات المنافسين. هذا لا يدعو ليأس و(التولول) السلبي والاستسلام المبكر، فالفرق الناجحة تعمل بمبدأ عليك بالعمل والاستعداد الأمثل والباقي داخل المستطيل وحسب متغيرات وظروف المباراة، كما يقول الاخوة الخليجيين: (في الميدان يا حميدان). ادارة الميلان بتصريحات رئيسه الرنانة، تحرك الجميع كخلية ازمة وفقا للمصطلحات السياسية الحديثة، بدأوا بما لديهم، وضرورة توظيفه بافضل الاحوال، ومن ثم التفرغ لما للمنافس من نقاط قوة وضعف مفترضة الدراسة ووضع الحلول الناجعة. فتم الافادة من الملعب وارضيته التي قيل انها سيئة في هذه الاجواء والوقت، وستؤثر سلبا على برشلونة غير المعتاد عليها، كما تم تحشيد الجماهير وحثها للحضور والمساندة، فضلا عن توحد غالبية جماهير ايطاليا خلف الايسي، في وقت لا يمكن اجبار مدريدي واحد على تشجيع البرشا تحت اي ضغط او تبرير كان، ووضع اليجري عصارة فكره، التي تمثلت في جزيئية بسيطة واضحة، استلهمت تجارب التاريخ، فكرة القدم ام المفاجآت وتجود بما لا يرتضيه المنطق احيانا، لذا تولدت قناعة امكانية ايقاف ميسي ورفاقه ومن ثم تعطيل ماكنة البرشا، تمهيدا للانقضاض على مملكة التيكي تاكي. فلسفة اليجري لم تات من فراغ، بل استوحاها من التاريخ، فقد استنسخ تجارب مورينو مع الانتر ودي ماتيو مع جيلسي وكيفية الاطاحة بالبرشا في دوري الابطال سابقا، وهنا نقطة الاتصال مع الطموح، فارجع اليجري كل لاعبيه في ساحته ووضع ثلاثة على دائرة المنتصف محتفظين بلياقتهم وقوتهم متحفزين للانطلاق باسرع ما يمكن لاستثمار اي هجمة معاكسة تتاح، سيما وان البرشا ينسى واجباته الدفاعية اغلب الاحيان، مع ضعف واضح في منطقتي العمق ومركز فالديز، فضلا عن الاطراف على جبهتي الفيس والبا، المندفعين هجوميا والفارغين دفاعيا. مع انضباط تكتيكي وجدار دفاعي محكم لدى الايسي ميلان ولدت عليه المدارس الكروية الايطالية وستموت وهي متمسكة به. في وقت نجح اليجري ولاعبيه نجاحا تاما، فشل خوردي رورا تماما واثبت، ان الفرق الكبيرة بحاجة الى عقول تدريبية غير تقليدية، مع ان الحيازة ظلت لصالح الكتالونيين بفارق كبير، الا ان الميلان يعي ذلك، ولم يعول عليه، بل خطط لخطف هدف ومنع تسجيل اهداف بشباكه، وهذا ما تحقق له، سيما وان رورا فشل بالتشكيل والتغيير والتخطيط، اذ انه لم يعمل باي من مبادئ اختراق التكتل الدفاعي المعروفة: (التسديد من الخارج، اللعب على الاطراف، الاختراق من العمق بالكرات البينة السريعة والمهارات الفردية، وقد الغى هذه الفقرة عمليا حينما ابعد ميسي عن اخطر المناطق التي يخشاها الميلان، بالتالي خفف على اليجري وبرلسكوني وشجعهم على تحقيق هدف ثان ومحاولة التاهل المبكر قبل موقعة الكامب نو، التي فقدت بريقها بنسبة «ثمانون بالمئة» لصالح الميلان والكاتناشو، واذا ما كان فوز الميلان يعد مفاجأة حتى على لسان سيرو، فان تاهل البرشا على حساب ميلان سيصبح من اكبر المفاجآت وان حدث بمعقل الكامب نو.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها