النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الاتحاد البحريني .. قمم كروية غائبة !!

رابط مختصر
العدد 8713 السبت 16 فبراير 2013 الموافق 5 ربيع الآخر 1434

بعد علو القمم الجماهيرية التي بلغتها اللعبة الشعبية الاولى عالميا، التي اتشحت بزيها غالبية العواصم الكبرى، جعلت من يوم الفيفا فرصة لاظهار بصمات البلدان الطامحة للزحف نحو جدول الاحصاءات العالمية، بتصنيفاته وترتيباته المتعددة سيما ونحن ندخل عولمة الاحصاء والتاريخ والارشفة كمادة خام اخذت تتسع هذه الايام وتظهر للواجهة بصورة مؤثرة فعالة، نتيجة للمد الكروي الجماهيري العالمي، فضلا عن معايير ومقاسات تحقيق الارقام القياسية، التي هي بحاجة ماسة للبحث بسجلات قديمة من اجل خلق حالات جديدة، وان لم يكن لها وجود سابق، الا ان صناعها الاصليين ينظرون ويحشدون لها من كل الجوانب الاعلامية في غايات واهداف ليس بالضرورة ان تكون محصورة او مؤطرة تحت عنوان الرقم القياسي. بعد اتساع رقعة الممارسة الكروية وما خلفته من تنافس محموم مدعوم من اكبر واقوى القوى السياسية الفاعلة،ضاقت نسبة حظوظ دول وعواصم اخرى بالحصول على فرصة الظهور التنظيمي، سيما بعد ان عمدت المنظمات الدولية الى اليات توزيع، لا تلتفت الى معايير العدالة بقدر ما تخضع لشروط قوة وحسن العلاقات العامة – باقل نقد يمكن ان يوجه – وذلك اضعف الايمان .وهذا ما حرك ذكاء بعض الاتحادات المحلية للاتفاف بصورة شرعية على تلك الاليات والتعقيدات والنسب الشحيحة، من خلال الافادة من البطولات الودية والمهرجانات الكروية واللقاءات الدولية سيما ما يتعلق منها بيوم الفيفا، الذي عد احسن فرصة للظهور الاعلامي والتسخير الوطني المهني لمن يحسن استثماره ان لم يكن استغلاله . نسمع هذه الايام ونشاهد عن لقاءات قمم كروية لم يكن اقامتها بذات السهولة الحالية مقارنة مع ايام زمان، حتى تعددت تلك البطولات الفردية - اذا جاز التعبير - من قبيل لقاءات تجمع منتخبين عالميين يلعبان على ارض محايدة، الا انها معنية بالضبط بالافادة القصوى من قوة وجماهيرية المنتخبين لصالح قضايا وطنية، تسوق عبر رسائل غاية الدقة والمهنية، فالدوحة تحتضن ودبي تقيم وطوكيو تنظم والصين تدفع كثيرا وتزاحم الاخرين من اجل ذات الهدف، والمنتخبات العاليمة تزحف نحو المناطق العربية بعيدا عن بلدانها وجماهيرها، بقرارات اتحادية محلية معروفة الغايات مبررة التنفيذ، تحت عناوين وشبكة مصالح لها اول ايجابي وليس لها اخر سلبي . البحرين كدولة نجحت من خلال التنظيم الاخير لخليجي 21 ولها طموحات متعددة في الادارة عبر انتخابات الكرسي الاتحادي القاري الاسيوي والتنظيمي كنهائيات اسيا 2019 والفني الطموح للتاهل والتتويج، وغيرها الكثير مما يندرج او ما زالت تخبئه الجدولة المعتمدة للاتحاد البحريني خلال المدد المقبلة، وهذا جيد ويصب بصالح اللعبة والمملكة بجميع ابعادها الاخرى الثقافية الحضارية المجتمعية الاقتصادية فضلا عن المردود الكروي المنتظر، لذا الامال معقود في تحرك الاتحاد البحريني الجدي نحو تنظيم مثل هذه القمم الكروية المطلوبة لتحقيق غايات اثمن واهم وابعد على المستويين التكتيكي وحتى الاستراتيجي وان لم يعلن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها