النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الكرسي الآسيوي.. رغبات أم استراتيجيات!!

رابط مختصر
العدد 8711 الخميس 14 فبراير 2013 الموافق 3 ربيع الآخر 1434

كرة القدم لم تعد لعبة للهو أو لركض الصبيان، لذا فإنها تصدرت الألعاب الشعبية العالمية حتى أخذت الحيز الأكبر من وسائل الاعلام والاتصالات، بشكل فاق في بعض مفاصله اهمية الاخبار السياسية والاقتصادية والعملية، مما يجعل اللعبة تأخذ بعدا واهتماما، جدير بالتفات الآراء لمطالعة آفاقه خارج المستطيل الاخضر، سيما تلك التي تجسدت بالمنظمات العالمية المسيطرة على شؤون اللعبة عالميا، التي احتكرت في بلدان أو قارات معينة على صعيد الرئاسة والتخطيط والتنفيذ، وان كان هناك تمثيل لبلدان وقارات اخرى بعناوين رنانة،لا تملأ الموقع والعناوين بكل صلاحياته المنقولة عمليا بقضبة وأجندات الرئيس حصرا . هذا الحديث لم يحتكر على الصعيد العالمي، بعد ان تغلغلت اللعبة في مفاصل قارية واقليمة وأخذت تخضع لقوانين وأنظمة وأجندات التخطيط الأعلى، لا يخرج عن اطار منظومة تحرص على بقاء الرئاسات الكروية تدور بفلكها أو تضمن عدم تمردها أو في الاقل – لا تتجاوز خطوطها بألوانها المختلفة – وذلك أضعف الايمان. في القارة الاسيوية نعيش حالة استثنائية، تمثلت بحرمان الرئيس الاسبق العربي القطري محمد بن همام، من منصب الرئاسة، بقضية معروفة لا تحتاج الى مزيد من التعليق او البحث، الا ان الجزيئيات المتعلقة بآليات وتواريخ ولوائح وإعلاميات الترشيح لحيازة الكرسي الاسيوي، تحتاج وقفة عربية جادة، لا تنتهي بترشيح ثلاثة اقطاب عربية، تمثلت بالبحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة، والاماراتي يوسف السركال والسعودي حافظ المدلج، ممكن ان تسجل منافسة شريفة محتملة الفوز العربي على المنافس الاجنبي الصيني الذي يشغل الان منصب الرئاسة منذ خلوها من الرئيس المقال بقرار فيفوي. المنافسة العربية من الان وضعت تحت خانت ضرورة التوافق العربي أفضل من دخول المنافسة الثلاثية وتشتيت الاصوات، لصالح الصيني المستفيد من المنصب الحالي والتسخير المحتمل بأنواع الملفات المدارة أو التي ستدار بطريقة غير رياضية خالصة، لذا فإن الاصوات العربية يجب ان تجمع من الان على مرشح عربي، وقد سمعنا ان الشيخ فهد الاحمد رئيس المجلس الاسيوي بثقله المعروف، قد أوجز سابقا بعدد من المؤتمرات والمقابلات الاعلامية، انه سبق ان صوت وساند الملف والمرشح البحريني للشيخ خليفة ولا يجد تبدلا بالموقف الذي يمكن ان يشكل ارضية مقبولة، للجانب العربي ككل، بعد ان اعلنت غالبية الاصوات العربية انها مع التوافق، في وقت ان البحرين وخليفة تقف على عتبت الانطلاق القاري من واجهات عدة، ممكن ان يشكل الدعم العربي انطلاقا لرغبة عربية موحدة، لا تقف عند حد الرغبات والامزجة الشخصية بقدر ما تعبر عن مصالح عربية بحتة ينبغي السعي إليها بقلب وموقف عربي موحد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها