النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أموات خليجية

كأس وكؤوس!!

رابط مختصر
العدد 8702 الثلاثاء 5 فبراير 2013 الموافق 24 ربيع الأول 1434

«رحم الله امرأً عرف قدر نفسه)، حينما تتقدم الدول لتنظيم بطولات او مهرجانات او احداث مهمة كبرى، فإنها تعي قدراتها وإمكاناتها والمسؤولية التي ستقع على عاتقها، جراء هذا الطلب قبل التنظيم، اذ ان اللجان والمنظمات والاتحادات وكل الجهات الموكلة بعملية احالة التقييم والتحقق والتنظيم، تنظر بعين الاعتبار الى مسائل غاية في الدقة، فضلا عن القدرة والامكانات والدعم والاهتمام السياسي والحكومي المرصود اضافيا الى اهم المسائل الحيوية، سيما في عالم اليوم الذي اصبحت فيه الرياضة جزء لا يتجزأ من عالم الحياة وفقا لابسط المفاهيم التي قد تطلق على رمزية حدث لم يعد بالامكان ابعاده او تجنب تأثيراته تحت أي تاثيرات اخرى. البحرين وبعد الخروج من بعبع «خليجي21» مرفوعة الراس، سيما بعد ان اخذت بطولات الخليج بعدا، لم يعد ينحصر بين فكي كماشة التنافس الكروي البحت، حتى قال البعض ان الجماهير نجم البطولة, والاعلام كان الرجل الاول والتنظيم سجلَ نجاحا مشرفا والضيافة والكرم هي بنت بيئتها، والشارع العام تجاوب حد التناغم بل الانسجام، مع بطولة شرعت واقيمت ونجحت للشارع الخليجي العربي وبفضله وهو المعني الاول فيها. من هنا نجد التشعبات اخطبوط مسؤولية يتطلب الجهد والاخلاص والجد والمهنية والمسؤولية فضلا عن المال والمقومات الاساسية الاخرى، مفترضة الطرح والعرض والتقديم والتشجيع، وهذا ما تجسد وذلل صعاب خليجي 21، لتخرج المنامة ومعها بقية محافظات ومدن المملكة، مرفوعة راس ورافعة صوت، من حقه ان يطال ملف ترشيح البحرين لتنظيم بطولة اسيا 2019، كمطلب رسمي رياضي شعبي اعلامي بحريني، يتشرف اهله بتكليف تنظيمه والنجاح فيه فضلا عن المنافسة على كاسه. سمعت ان اللجنة المنظمة المسؤولة عن اقامة بطولة كأس كؤوس اندية مجلس التعاون الخليجي، اعطت حق تنظيم البطولة لنادي الاهلي البحريني الذي من المؤمل اقامتها خلال شهر مارس المقبل، وهذا حدث يفترض ان يستثمر اعلاميا وتنظيميا بالصورة الانسب والاحدث مهنيا وتقنيا، وتوظيفه بالشكل المناسب الذي يصب في صالح اللعبة اولا ودعم ملفات اخرى تدور بذات الفلك الكروي من قبيل ملف اسيا 2019 وكذا الانتخابات الاسيوية لارفع مستوياتها. قطعا ان مسؤولية تنظيم بطولة اسيا معروفة الفرسان والصولات والدلالات، ليست عصية التنفيذ والنجاح على بلد كالبحرين، كان مهدا اساسيا لانطلاقة بطولة الخليج العربي التي مهدت لانطلاق كل البطولات الخليجية الاخرى بل وكانت عاملا اساسيا بالنهضة العمرانية والمنشآتية الرياضية الخليجية ان لم تكن امتدادا للعمران الاخر ايضا، باعتبار ان الثقافة امتداد حضاري لا يتوقف عند ملف دون اخر ولا يحصر بين حدود دون غيرها. مع امنياتنا للاشقاء البحرينيين بالنجاح والتوفيق، لتأكيد قدراتهم في التنظيم والمنافسة على أرفع وأقوى البطولات، فإننا نأمل ان تستثمر الاحداث المهمة الصابة في ذات الاتجاه لخدمة هذا الملف الحيوي من قبيل تفعيل دور الاعلام لابراز دور المنشآت والقدرات والملاعب ما وجد منها وما خطط له، فقد زرنا بلدان وحضرنا بطولات، في بلدان عربية واسيوية، حملنا تصورات كبيرة عنهم وفقا لما صدر من اعلامهم واذا هم بالحقيقة دون ذلك بكثير.. وهذا ما نأمل التوازن فيه والانتقال والتنقل من خلاله عبر مراحل التخطيط والترويج والتنفيذ.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها