النسخة الورقية
العدد 11093 الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

معكم دائماً­

على نفس الدرب ساروا!

رابط مختصر
العدد 8699 السبت 2 فبراير 2013 الموافق 21 ربيع الأول 1434

يخسرون سياسيا وهذه يخسرون رياضيا وفي مسابقة كرة القدم الافريقية اقدم البطولات الاقليمية على صعيد العالم التي انطلقت عام 57 بالخرطوم, فالاحداث الجارية في بعض العواصم العربية لها تأثير كبير فيما يخص القطاع الرياضي وتحديدا كرة القدم لعبة الشعوب والأمم. فقد تخصص بعض الافراد من العرب للكسر وتحطيم المنشآت وتبادل الشتائم والاتهامات والضرب بالسكاكين وقتل الابرياء الضحايا بحجة التغيير نحو الاصلاح!! وغيرنا يتطور ويسير في الطريق الصحيح, فيضعون الاولويات الا ان العرب ارادوا ان يتركوا نقطة سوداء في هذه الفترة الحالية التي اصبحت «البلطجة» منتشرة بصورة خيالية حتى ان اللاعبين العرب الذين انتشلناهم من الورطة وأحضرناهم وأنقذناهم للعب في دورينا بدا يتهربون ويطيحون بكل النجومية الكروية التي بنوها. فقد رحبنا بأن نتعاقد مع لاعبين عرب ولكنهم للأسف الشديد فشلوا فشلا ذريعا فنيا واخلاقيا والأمثلة واضحة للعيان في دورينا الاماراتي.. ونعود للكرة العربية التي لم تنجح في اعادة صفوفها برغم كل التغييرات السياسية التي طالت بعض هذه البلدان في قيادات الهرم الرياضي والسياسي والاجتماعي والثقافي بعد ابعاد الانظمة الديكتاتورية الان, ان سيطرة الفرد الواحد ظلت مستمرة لدرجة انها دمرت كل ما بنوه فكثر الفساد السياسي والرياضي فكلاهما مرتبطان معا فلا شأن الاجتماعي والسياسي مرتبط ببعضهما البعض خاصة لدى الاوساط الشبابية والرياضية عامة, فلكما تحققت النتائج والانجازات انظروا الى الوضع الداخلي في كل بلد فبعد كأس الامم الافريقية اصبح للعرب لا شأن لهم ولاحول ولاقوة, برغم المجنونة الكرة التي خطفت الانظار ودخلت عقول العرب لأنها لعبة بأديهم وليست صناعة كما يفكر الاخرون, وهذه المرة للاسف نقول سقطوا وغادروا مبكرين بعد ان رفضتهم منصات التتويج فللمرة الرابعة في تاريخ بطولة أمم أفريقيا، تغيب الكرة العربية عن الأدوار النهائية بعد أن سجلت في النسخة الـ29 المقامة حاليا إخفاقا جديدا بخروج ممثلينا العرب الثلاثة، الجزائر وتونس والمغرب من الدور الأول وهي المرة الأولى منذ 21 عاما التي تفشل فيها الكرة العربية حجز ولو مقعد واحد لها في الأدوار النهائية خصوصا وأنها سجلت تفوقا مميزا في آخر 9 أعوام بإحراز اللقب 4 مرات من إجمالي 5 بطولات عن طريق مصر 3 ألقاب التي نقول عنها الله يعينها فيما جرى لام الدنيا التي مازالت تبكي دما وخرابا ودمارا نتمنى لهم الفرج. وتونس التي احرزت لقب واحد تعيش مرحلة القلق والغضب فالكرة العربية فشلت جماعيا بالذات لدول المغرب العربي بخروجهم من الأدوار الأولى، حيث كانت البداية من جانب منتخب بلد المليون شهيد الجزائر الذي كان أول منتخب يغادر برغم ان رئيس الاتحاد الجزائري التقيته لمدة نصف ساعة لحظة وصلة الى دبي برفقة بلاتر الذي حضر حفل جائزة محمد بن راشد للابداع الرياضي اكد بأن منتخب بلاده سيكون مختلفا ولكن ماذا حصل وليودع من دورالأول على نفس الدرب ساروا وهي المرة الأولى تسجل فيها الكرة العربية إخفاقا جماعيا.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها