النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

لكي لا تنتصر الأسلاك علينا

رابط مختصر
العدد 8696 الأربعاء 30 يناير 2013 الموافق 18 ربيع الأول 1434

عندما قرر الجنرال الإيطالي المسؤول عن غزو واستعمار ليبيا بتحويط الحدود الليبية بالاسلاك الشائكة لكي يمنع دخول الإمدادات التي كانت تأتي من مصر لدعم القائد المجاهد عمر المختار رحمه الله ورفاقه، خيم وقتها اليأس على رفاق الزعيم الخالد عمر المختار، حيث بدأت علامات الهزيمة على وجوههم ماعدا عمر المختار الذي كان وقتها يقرأ القرآن وهو يسمع أصواتهم اليائسة، وفي تلك الأثناء قبل القرآن ووضعه في جيبه وقال لهم، نعم ستنتصر علينا الأسلاك إذا استطاعت ان تبث في نفوسكم اليأس وتفتت أحلامكم وآمالكم، حينها انتفض الجميع ودبت الحياة في نفوسهم من جديد. لعل المعظم اليوم مصاب بإحباط شديد بسبب الفوضى التي تنتهجها سياسة عدم التخطيط والمضي قدماً في مرحلة الإصلاح الرياضي الذي يتمناه كل منا، البعض وخاصة الذين عاصروا الرياضة منذ القدم رموا أسلحتهم واستسلموا للواقع الضعيف، أما المعاصرون الجدد للرياضة فهم دخول معترك الفوضى وهم مستسلمون ولا يرون إلا الإحباط والحسرات إلا من رحم ربي منهم. شخصياً أرى الأمل موجود وبشكل واضح المعالم بالنسبة لي، فاليوم رياضتنا تعيش نوعاً من الأفضلية عن السابق، نعم لم نصل حتى لنصف طموحنا المنشود ولكن أرى حالنا اليوم افضل من السابق. بإمكاننا ان نتفاءل بمراحل جديدة مشرقة، وذلك يتطلب من الجميع تحمل مسؤولياته الوطنية قبل المهنية، يجب علينا جميعاً ان نعمل بضمير خالي من المصالح الشخصية،يجب ان نكون أمناء في اختيارنا لمن هو افضل وليس لمن هو اقرب لقلوبنا ولمصالحنا، يحب أيضاً ان نعي قيمة انفسنا لكي ندرك بأننا نحن من باستطاعتنا التغيير للأفضل حسب ما هو متاح لنا من لوائح وقوانين. الإنسان الذي يعيش دون أمل وعمل يعيش حياة الميت وهو حي، ولعل المعظم اليوم يعاني من تلك الحياة. القادم سيكون افضل، وسننتصر على الإحباط وسنهزم الأسلاك، وسنكون رقماً في معادلة التغيير، وسنحرص على الدفع في اتجاه ما هو افضل لوطننا ولشبابه، وكلي أمل في وعي الجميع، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها