النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

في المسموح

أحلى «الأيام» بحرينية

رابط مختصر
العدد 8692 السبت 26 يناير 2013 الموافق 14 ربيع الأول 1434

مثل امس الجمعة انتهت منافسات بطولة خليجي 21 التي احتضنتها مملكة البحرين- حكومة وارض وانسان- وزفتها عروس فائقة الجمال الى منصة التتويج بنجاح غير مسبوق جمع المجد التنظيمي بالتألق الجماهيري على ساحة الانتصار للارادة البحرينية التي لم يلهها الحزن على ضياع فرصة التتويج بالكأس لأول مرة عن القيام بواجب المضيف الكريم تجاه الجميع، وعن واجب التهنئة للمنتخب الاماراتي الذي استحق اللقب عن جدارة بفريق شاب زاوج بين الموهبة وحسن التنظيم والانضباط فاستحق البطولة. ومثل بكره “الاحد” انتهت علاقتي المهنية بصحيفة الايام البحرينية عبر ملحقها الرياضي اليوم “خليجي21” الذي حقق نجاحا تجاوز معايير التقييم الضيق، وارتبطت من خلاله كصحفي يمني بقراء الصحيفة الاكثر انتشارا في مملكة البحرين، وبهيئة تحريرها، وقسمها الرياضي ممثلا بالرئيس الاستاذ عقيل السيد، وكل الزملاء الذين لا استطيع الا ان اقول لهم شكرا لكم على كل شيء قدمتموه لي ولباقي الزملاء الذين تعاملوا مع الايام وهم من خارج المملكة من فرص للظهور والانتشار على صدر صحيفتكم الغراء خليجيا وعربيا. وعلى الرغم من العلاقة الزمنية المحدودة التي ربطتني بصحيفة الايام اثناء بطولة خليجي21 الا اني اراها بداية لعلاقة انسانية لن تنتهي مع زملاء وقراء وصحيفة وجدت منهم كل الدعم والرعاية واجد ان واجب الوفاء لهم جميعا يحتم عليّ التواصل معهم عبر هذه المساحة، ولو بين مدة واخرى لتناول مستجدات الرياضة البحرينية واليمنية خاصة، والعربية والعالمية بشكل عام، كنافذة لا يستغني مثل عنها، ولن تبخل بها “الأيام “طالما وجدت ان فيها فائدة للجميع. وبعد اسبوع ارتحت فيه في وطني اليمني من عناء الرحلة وتعبها اللذيذ في كنف الايام كصحفي شغوف بمتابعة اخبار بطولة خليجي 21 اجدني مرغما الان على العودة للكتابة في الايام الرياضي بدافع الشوق للجميع قراء ومسؤولين، واسال الله ان تكون لكتاباتي فائدة ومنفعة، وان انجح مع باقي الزملاء في الصحيفة في ان نقدم ما يفيد القارئ الكريم ويساهم في تطوير الرياضة البحرينية خاصة والعربية بشكل عام. اخيرا ومن دون مبالغة يجب ان اشير الى اني وخلال عمري غير القصير في بساط صاحبة الجلالة الذي يزيد عن 14 عاما في الصحف اليمنية، وغيرها، لم اجد تعاملا انسانيا اروع من الايام، ولم احس بنشوة التألق الا على صدر صفحاتها لأنها صحيفة كبيرة ويكبر كل من ارتبط بها.. لقد كانت احلى “الايام” التي عشناها مع الزملاء في خليجي 21 كتاب ومساهمين في ملحقها “خليجي 21”، واتمنى ان تكون أحلى “الايام” هي الواعدة بمزيد من الحب والتألق والنجاح للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها