النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

اسيا 2019.. بوق ليس للنفخ!

رابط مختصر
العدد 8690 الخميس 24 يناير 2013 الموافق 12 ربيع الأول 1434

حينما حطت قدماي في المنامة مساء يوم الخميس 2013-1-3 موفدا مع الوفد العراقي لتغطية خليجي 21، كانت زيارتي الاولى لها، وقد عُبأت برأسي افكار وملاحظات عنها، استقيت من وسائل الاعلام واخرين، قد عملوا او زاروها من قبل، ومع ان نظرة المساء، لا يمكن بها الحكم على مجمل ما تستطلعه او تصطاده عيناك فيها، الا ان الانطباع الاول الذي تولد في الطريق ما بين مطار البحرين الدولي وفندق ديز الذي احتضنني في ليلتي الاولى البحرينية، تمكن من محو غالبية التصورات الخاطئة، عن بنية البحرين التحتية وعمرانها ونظافة بيئتها وسياحية اجوائها العامة فضلا عن مناخها المعتدل الجميل جدا. في اول جولة صباحية فرضها برنامج البطولة، تلاشت التصورات السابقة، لترتسم في المحيا والضمير والخاطر والمذكرات، صور جديدة ترسخت ونضجت ودونت عبر رحلة ستة عشر يوما قضيناها، في كرامة وحضن ورعاية المنامة حكومة وشعبا واجواء عامة، كانت كفيلة بإجبار القلم على خط مداده، لتثبيت واقع وتاريخ يستحق الذكر، فضلا عن الاشادة، من خلال تلك البنى التحتية الرائعة والخدمات المتكاملة والتسهيلات الممنوحة والضيافة المشرفة، والادارة المنضبطة، اذ كان المئات وربما الاف من العمال والموظفين والاداريين والفنيين والحراس واللاعبين والاعلاميين والخدميين، يتنقلون ويؤودون وظائفهم واعمالهم على احسن وجه، طوال ايام وساعات وايام خليجي 21، من الصباح حتى الليل دون ان نسمع ضجيج او ملل او توجيه آني من احد، فالامور كانت تسير وتنجز على طريقة خلية النحل وكانها مبرمجة منذ زمن طويل. قبل يومين قرأت باهتمام بالغ خبرا مفاده: «ان مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم قرر التقدّم رسمياً لاستضافة كأس الامم الآسيوية عام 2019، وذلك بعد النجاح التنظيمي الباهر لمملكة البحرين في استضافة دورة كأس الخليج العربي الحادية والعشرين التي أقيمت في الفترة من الخامس وحتى الثامن عشر من شهر يناير الحالي». ومع ان هذه العبارة الاخيرة المقوسة تمثل وجهة نظر بحرينية صرفة، الا ان الاستطلاعات والشواهد وكل التقارير الحيادية المنصفة، دلت على ان من نظم البطولات الخليجية والاقليمية والقارية وحتى العالمية، لن يكن يمتلك افضل مما لدى البحرين، الا اللهم من ناحية الملاعب، التي يعي ملفها القادة البحرينيون تماما، ويأخذون تلك المتطلبات في الحسبان ولهم من القدرة والثقة والامكانية على تلبية كل المستلزمات والشروط الواجب توفرها للبطولات القارية والابعد منها ايضا. ان التطمينات التي سبق ان نشرت للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم التي أكّد فيها قدرة المملكة على تنظيم العديد من المسابقات الكبيرة، لم تأت من فراغ او مجرد تطيرات اعلامية للدعاية والضخ البوقي، بل ان ما أفرزته خليجي 21، بكل الجوانب سيما التنظيمية منها والانضباطية والاعلامية اثبتت بما لا يقبل الشك ولكل عين نظرت وأفواه نطقت وأقلام كتبت، ان البحرين ليست اقل مما يمتلك الاخرون من مقومات قادرة على العطاء والتنظيم وان كان بالمستوى القاري او اطمح من ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها