النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

في المسموح

عجبي كيف يفكرون!!

رابط مختصر
العدد 8682 الأربعاء 16 يناير 2013 الموافق 4 ربيع الأول 1434

من شاهد الملعب الوطني في البحرين اثناء مباراة الكويت والامارات ومن بعدها لقاء البحرين والعراق في نصف نهائي خليجي 21 لن يجد ابلغ من القول: «عجبي كيف يفكرون» للرد على نفر من اللاعبين الشيوبة الذين انتهى عصرهم واصبحوا خارج نطاق التغطية يتلذذون بذكر الايام الخوالي مطالبين بإلغاء بطولة كاس الخليج، ربما انتقاما من الاجيال الحالية التي تلقى الكثير من الاهتمام على طريقة أنا ومن بعدي الطوفان.. نعم عجبي كيف يفكرون بوأد تجربة رياضية رائدة وهي الانجح على المستوى العربي بل انها تكاد تزاحم البطولات القارية في نجاحها وفي الاهتمام الاعلامي والرسمي المصاحب لمبارياتها وتفاصيل أحداثها.. انها ببساطة كأس الخليج مونديالنا المصغر الذي نفخر به بطولة حبية محلاة بإثارة التنافس المثمرة بالبطولات والنجوم. والناس في كل الارض تبحث عن البطولات الناجحة جماهيريا وفينا، وتتمسك بها بل انها تعض عليها بالنواجد، وتتنافس في البحث عن طرق لتطويرها لان مثلها بطولات ناجحة يعتبر مكسبا للجميع، لانها بطولة مفيدة اقتصاديا واجتماعيا وكرويا بالمقام الاول.. انها بطولة الخليج التي طورت كرة القدم الخليجية واوصلتها الى العالمية وهي تقدر على مواصلة عملية التطوير لكل الاشياء المرتبطة باللعبة، ومن على عيونه غشاوة او فقد الذاكرة ان يستعيد شريط البطولات الماضية او الحالية ليعترف بما صنعته كأس الخليج للكرة الخليجية. والمصيبة ان هناك من يطالب بالالغاء بجهل واضح، أو حقد فاضح تجاه البطولة التي وحدت بلدان شبه الجزيرة العربية بعد انضمام اليمن مع العراق في ملعب تنافسي واحد تترقبه الجماهير كل عامين بلهفة وشوق، ولأجله فان الحكومات تخصص المبالغ الكبيرة لتطوير البنية التحتية والتعاقد مع مدربين عالميين لإعداد المنتخبات الكروية بشكل يقودها الى التطور. وبالعودة الى ذي بدء استغرب ماهي المبررات التي يمكن ان يسوقها شخص ارتبط بكرة القدم ليطالب من خلالها بإلغاء الدورة غير لفت الانظار على طريقة خالف تعرف.. وهنا لابد من توجيه رسالة الى المخالف تطلب منه مراجعة موقفه ان كان ثمة عقل يفكر خصوصا بعد مشاهدة مباريات البطولة وخصوصا الدور نصف النهائي الذي وضع خليجي 21 على قدم المساواة مع البطولات الكبرى من حيث الحضور الجماهيري وهذه المرة ليست من خلال جمهور البلد المستضيف - فقط -كما حدث في اليمن، ولكن من خلال الجمهور الضيف الذي طار إلى البحرين من الامارات والكويت والعراق. رسالة: للمخضرم سعيد غبريس اقول «من تدخل فيما لا يعنيه وجد ما لا يرضيه».. والحليم تكفيه الاشارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها