النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

نحلة السوفتيل!!

رابط مختصر
العدد 8682 الأربعاء 16 يناير 2013 الموافق 4 ربيع الأول 1434

حينما دخلنا قاعة فندق السوفتيل المقررة لاستقبال اعلاميي دورة خليج 21، بضيافة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الاعلى للرياضة في البحرين، كان رجال الاعلام والصحافة يتجمعون ويتحركون كخلية نحل نابضة، وظلت بهذه الحيوية من اول يوم حطت اقدمنا في المنامة, وها نحن ندخل ايام خليجيها الاخيرة، وهم بذات النشاط والفعل الذي اعطى للدورة ميزتها وقوتها وانعكاساتها الايجابية باتجاهات عدة لم تنحصر في الاطار الكروي فحسب. في كلمة الشيخ ناصر اثنى على وسائل الاعلام والصحافة العربية الخليجية والدولية والمحلية، التي قال: لو لاها لما نجحت البطولة وسجلت بفخر هذا الانجاز الذي كان للاعلام دور واثر فاعل. ثم تطرق بزاوية اخرى، على خليجي 22، ردا على سؤال طرحه احد الزملاء العراقيين المرافقين للوفد على هامش الضيافة، فقال: «من خلال متابعتنا للصحافة المقروءة والمنظورة وغيرها ممن اخذت حيزا كبيرا في البطولة، لمسنا بجد كيف ان الوفد الاعلامي العراقي كان سباق ومجتهد في تحريك ملف خليجي 22 ودعمه ومساندته وتحفيزه لاشقائهم العرب في تأكيد حق البصرة، وهذا يعد منجز كبير يسجل للاعلام والعلاقات العراقية بالاضافة الى ما تحقق من دور للمنتخب الوطني». عند عقد المؤتمرات الفنية للمدرب حكيم شاكر قبل كل مباراة كنا نحرص على الحضور والمساندة والدعم، كل بطريقته الخاصة، فيتجمع عدد كبير من الاعلاميين العراقيين لمساندته واداء دورهم المشهود، ولم يدع الكابتن شاكر هذه المعلومة تفوت سدى، فقد كانت جزء من تعليقه ورده خلال مؤتمره قبل لقاء البحرين، حينما رد بإجابة واضحة على الحالة المعنوية للمنتخب وثقت المدرب شاكر بنفسه ولاعبيه في مشوارهم الخليجي، فذكر قائلا: «ان ما يحققه المنتخب العراقي للصحافة والاعلام العراقي دور كبير فيه، فقد كانوا مساندين للمنتخب منذ اول يوم وشاهدتهم في المؤتمرات والمباريات والوحدات التدريبية وكنت افتخر بهم وبتواجدهم ودورهم واستمد العزيمة منهم، اذ كانوا خير سند وعون في مهمة وطنية اشترك الجميع في ادائها على احسن وجه». الدور الاعلامي العراقي هنا لم يقتصر هذه المرة على الجوانب الفنية للمنتخب فسحب، بل تنقلوا وعقدوا عددا كبيرا من اللقاءات التي حثوا فيها قادة الرياضة الخليجيين ورجال الصحافة والاعلام لدعم الموقف العراقي في محاور اساسية ثلاث، الاولى محاولة رفع الحظر المفروض على ملاعبنا ظلما والثانية لدعم ملف خليجي 22 في البصرة والتأكيد على اقرار حق العراق بالاستضافة والثالث دعم منتخبنا الوطني في مشواره الخليجي وامكانية احراز اللقب وتحقيق نصر ينتظره العراق من اقصاه الى اقصاه، كما تحرك الوفد عبر حوارات واستطلاعات واعمدة صحفية حرك من خلالها المشجعين العرب الحاضرين بقوة لمساندة الموقف العراقي، الذي يعتقد ان الاعلام ومعه كل اعضاء الوفد كل حسب دوره صغر او كبر، قد نجحوا كثيرا في مسعاهم وجهودهم التي كانت عراقية وطنية خالصة، وهذا صلب ما تحدث به واعلنه الشيخ ناصر بن حمد خلال استضافته المذكورة، التي جدد فيها وقوف حكومة وشعب البحرين الى جانب اشقائه العراقيين بموقف صار عنوان لكل الوفود العربية المشاركة وذلك هو الانفتاح والتواصل والاصرار والجهد المخلص المكثف لتحقيق اخوة عربية وهدف وطني بجميع اشكاله وألوانه وامنياته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها