النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

نحترم العراق ولنا الأفضلية

رابط مختصر
العدد 8680 الأثنين 14 يناير 2013 الموافق 2 ربيع الأول 1434

يوم غد هو يوم من أيام البحرين التي يترقب فيها أبناء الشعب البحريني بأكمله فرحة إطلاق حكم المباراة التي ستجمعنا مع المنتخب العراقي صافرته لإعلان تأهل منتخبنا الوطني إلى المباراة النهائية للعب أمام احد المنتخبين الشقيقين الكويتي والاماراتي. بالطبع لست عرافاً ولست ممن يؤمن بعملية الودع ولكني مواطن بسيط لديه كل الثقة في منتخب وطنه وجماهيره الوفية، وكل ما في الموضوع هو تمني وفي نفس الوقت توقع، فالمستوى الجيد الذي خرج به منتخبنا الوطني أثناء المباريات التي لعبها خاصة الأخيرتين واللتين لعبناهما أمام المنتخبين الشقيقين الإماراتي والقطري جعلني اتفاءل بأن منتخبنا الوطني قادر على إسعاد قيادته وجماهيره الوفية وجعل البحرين تعيش ليلة من اجمل لياليها, دعونا نتسلح بالله وبإذنه ومن ثم نتسلح بلاعبينا الذين يريدون اسعاد الجماهير أكثر من سعادتهم لنفسهم، وأيضاً لا بد وان يكون سلاحنا الحقيقي هو العزيمة والإصرار والخروج بالروح القتالية وعدم الاستهتار والاستهانة بمنتخب الخصم، ولا اشك ان لاعبينا لا يدركون ذلك الأمر إلا ان الذكرى تنفع المؤمنون, اعتقد من بعد العرض الذي قدمه منتخبنا الوطني أمام المنتخب الإماراتي والذي خسرنا فيه المباراة بعد أفضلية مطلقة لنا من ناحية الاستحواذ على الكرة طوال الشوطين وإضافة الفرص التي لا تعد ولا تحصى من حقنا لا نخشى المنتخب العراقي بل نحترمه ونحترم تاريخه وطموحه، إلا أننا لا بد وان نستفيد من درس مباراة المنتخب الإماراتي، وأعني بذلك بان المعظم كان متخوفا من المنتخب الإماراتي بعد العرض الرائع الذي قدمه في أولى مبارياته أمام المنتخب القطري الشقيق، وبالتالي جئنا نحن وكنا الأفضل والأقرب للفوز لولا اضاعتنا الفرص. كما قلت يجب احترام المنتخب العراقي ولكن يجب أيضاً اعتباره منتخبناً وصل للمرحلة التي وصلنا لها ، فليس هو أحسن منا، بل العكس لابد وان تكون الأفضلية لنا كوننا أصحاب الأرض والجمهور، وفي النهاية انا أريد وانت تريد والله يفعل ما يريد، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها