النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أموات خليجية

دلع خليجي

رابط مختصر
العدد 8678 السبت 12 يناير 2013 الموافق 30 صفر 1434

قد لا اكون منصفا حينما اصنف الميسوى الفني العام لبطولة الخليج 21 في المنامة ، بانها وسط او فوقه بقليل مجاملة ، ولا انحى منحى الهولندي ريكارد ، حينما اثنى قالا على منتخب العراق بصبغة اعتقدها اوروبية ، فيما وصف بقية الفرق بالعطاء العادي ، سيما وانا اسطر مفرداتي بعد جولتين من البطولة فقط ، وقبل جولتها الثالثة الحاسمة التي يفترض انها بدأت امس، بمعركتين كرويتين حاميتي الوطيس ،على ضفاف ميدان البحرين وقطر او الامارات عمان ، وكذا في جانب المجموعة الثانية سيما موقعة (غوران .. ريكادر ) ، بعد ضمن العراق التأهل عمليا وقنع ابناء اليمن السعيد بالمشاركة السعيدة. كنت اتمشي في المحرق ، حينما شاهدت باعجاب عدد من الخيم المنصوبة وسط الشارع العام بطريقة شعبية ، مزينة باعلام وشعارات ودعايات ولعب ورمزيات لمختلف بلدان الخليج العربي ، وقد تجمهر المواطنون والمارة على وقع قرع الطبول والموسيقى ، فاستوقفني المشهد وحركني الفضول الاعلامي ، للاطلاع او المشاركة اذ امكن . حينما اخذ المطرب يغني وسط رقصات فرح شعبي تلقلائي ، ردد معه الجيمع ( انا البحريني يالله يالله .. انا الكويتي يالله يالله . انا السعودي يالله يالله . انا القطري يالله يالله .. ان العماني يالله يالله .. انا الاماراتي يالله يالله .. انا اليمني يالله يالله ..) ،هنا توقفت عن المشاركة وعطلت اصابعي عن التصفيق ، واطلقت العنان لقدماي ، متوجها نحو المطرب سائلا بلهجة استغراب : ( يبه حنة ليش ما في العراق يالله يالله ) ، فقال الله يهداك ياستاذ انا قلت وانت ما سمعت ، لذا ساردد اكثر من مرة ، ردوا معاي انا العراقي يا الله يا الله. حينما سالني الزميل خليل التميمي من سلطنة عمان عن رأيي في المستوى الفني للبطولة ، قلت بالحرف الواحد : انها امتداد لبطولات الخليج السابقة ، اذ هي بنت محيطها ، ولا تخرج عن هذا الاطار، فالبطولة لا تتوقف عند الهدف الادائي او النتائجي او التتويجي ، مع انه قبلة الجميع وطموحهم المشروع ، الا ان للجماهيرية والشعبية والاسرية الخليجية والتواصل والتلاقي والتلاقح .. وعدد كبير من العصافير التي لا يمكن ان تصاد بشبكة عنكبوتية واحدة، مع انها تحققت بعرس كروي يسمى كأس الخليج العربي . فضلا عن ميزة بطول المنامة /21 عن بقية البطولات، التي شهدت حلة التجديد والشباب التي غلبت على طابع معظم الفرق المشاركة ، وهنا الشباب ايجابي على عكس التجديد العادي الذي نشاهده في المشاركات الهامشية ، كما يحدث في بطولات غربي اسيا ، على سبيل المثال. حينما شاهدت الفاصل الاعلاني الخاص باحدى القنوات البحرينية الذي يغني فيه بعض الفتية اغنية يالله يالله ، تذكرت بعض الفتيات في مدرجات يوم الافتتاح وهن يلوحن بعدد من الاعلام الخليجية ويرددن بصوت رقيق متبوع بتمايل ( دلع وبهجة واعتزاز ) ، يالله يالله ، يالله يالله .. لم اتردد بترك قلمي جانبا ،واعطاء فسحة لنفسي وراحة لفكري واخذت اردد بزيي العربي وروحي الخليجية وعشقي الكروي . يا الله يا الله يا الله يا الله انا الخليجي .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها