النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

في المسموح

الأخضر السعودي يابس!!

رابط مختصر
العدد 8677 الجمعة 11 يناير 2013 الموافق 29 صفر 1434

لم أحسن مرة ان بإمكان اليمن الفوز على السعودية كرويا اكثر من يوم امس ومن المباراة التي جمعتنا بهم في بطولة غرب اسيا الشهر الماضي في الكويت، ليس لان حال الكرة اليمنية المايل اتعدل ولكن لان وضع الكرة السعودية على مستوى المنتخب الاول في ميلان متواصل خلال السنوات الاخيرة. واجهناهم امس، وكنا بحاجة الى كثير من الثقة بالنفس ومدرب يهتم بالتدريب وليس بالتصريحات والترويج لنفسهم حتى نقتصن منهم فوز يعدل في كفتهم المالية علينا تاريخيا، وبالرغم من فوزهم غير المقنع - بالنسبة لي-، او حتى تعادل يعيد إلينا نقطتنا الخليجية التي ضاعت في عمان. خسرنا نعم إلا إننا جاريناهم بل ان مهارات لاعبينا ظهرت افضل وأجمل من محترفيهم ومترفيهم في لمحات لاتجد مثلها الا في اليمن، ليس غرورا بل هي ثقة وطن انجب علي محسن المريسي وابوبكر الماس، واجيال متلاحقة من اللاعبين تزينت بهم منتخبات دول الجوار ومازالت تنهل من معين المواهب القادمة من ارض السعيدة. واجهناهم امس بمنتخب يستهلك جزءا قليل من ميزانية الرياضة اليمنية التي تبلغ سنويا ثلاثة مليار ريال يمني، اي ما يعادل 15 مليون دولار امريكي، وهو مبلغ قد يكون قيمة لثلاثة لاعبين سعوديين او ربما لاعبين، لكنه في اليمن يكفي لاقامة منشآت رياضية واعداد منتخبات مطالبة بالفوز على منتخب مقدم عقد مدربه 100 ريال سعودية مضروبة في 57 حتى تحصل على مقدارها باليمني، ومع ذلك فإننا نزعل منها عندما تخسر ويحق لنا ان نزعل من الخسارة حتى لو كانت امام منتخب الشرط الجزائي لمدربه بإمكانه ان يصرف على الرياضة اليمنية لمدة عام. لعب الاحمر اليمني بشكل جيد، وكان ندا قويا للاخضر، بل انه وهو القادم من بلد ليس فيها دوري محلي كان الافضل في بعض فترات المباراة وذلك يدل على امرين اولهما علو كعب الموهبة اليمنية التي ينقصهما الاهتمام، والثاني تراجع الاخضر السعودي الذي اصبح غير وصار عوده يابسا بعد ان كان يطرح ثماره كؤوس وبطولات عربية واسيوية ومشاركات في المونديل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها