النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

ضربة جزاء

رابط مختصر
العدد 8677 الجمعة 11 يناير 2013 الموافق 29 صفر 1434

رسالة عاجلة ومهمة جداً لجميع لاعبي منتخبنا الوطني بقيادة الارجنتيني كالديرون وجهازه الفني والإداري وعشاق الأحمر البحريني : زحفت الجماهير البحرينية في اللقاءين السابقين إلى ملعب الاستاد الوطني بحماس ورغبة بالفوز بأول كأس خليجية ولمؤازرة أبنائها لاعبي المنتخب الوطني للفوز بأولى اللقاءات، والتي للأسف لم تظهر أولاها بالمستوى الفني المطلوب وثانيها بالنتائج التي لم تخدم المنتخب بسبب الفرص المحققة والضائعة والتي وضعت منتخبنا الوطني في دوامة جدول الترتيب للمجموعة الأولى في دورة كأس الخليج الحادية والعشرين. وشاهدنا جميعاً لقاء منتخبنا مع شقيقه الإماراتي والتي كانت بمستوى أداء جيد وفرص محققة كادت أن تحرج وتوقف الموج الإماراتي في خليجي 21 وخصوصاً بعد فوزهم السابق بجدارة على منتخب قطر، ولكن لم يكن التركيز يعم لاعبي منتخبنا الوطني جميعاً وكذلك حكم الساحة الذي لوحظ عليه التشويش وبشكل خاص عندما تلقى حامي عرين منتخبنا الوطني هدفاً قاتلاً وبوقت حرج أصعب على الجميع مهمة خليجي 21. وبالرغم من كل ذلك، فإننا ومازلنا ليومنا هذا نشاهد جماهير الأحمر الوفية تساند وتؤازر للحفاظ على آخر الآمال في اللقاء الذي سيجمعنا بإذن الله مع المنتخب القطري اليوم الجمعة والذي سيحدد مصير المجموعة الأولى وتحديد الفرق المتأهلة، الأمر الذي يجب أن يراعيه لاعبو المنتخب الوطني بتقديم مستوى أفضل لإرضاء الجماهير التي ذاقت مرارة الخسارة والتعادل في اللقاءين السابقين، والفوز بنتيجة تصل بهم لمرحلة التأهل وانهاء حديث المشككين بمستوى المنتخب البحريني الوطني. ودون العلم بتشكيلة اليوم وبدون أسماء سواء كانت بلاعب هام وسيء في المباريات السابقة أم لاعب موهوب سجل حضوره بأداء متميز فلا هم لنا بهذا ولاذاك. فقرار تشكيلة اليوم بيد مدرب المنتخب الوطني كالديرون ونحن على ثقة بلاعبينا جميعاً والذي يجب عليهم أن لا ينسوا جميعاً كلاعبين أننا نمثل البلد المستضيف والذي يجب أن يظهر بأفضل صورة، وأن نقاتل في هذه المباراة لأجل الوطن والجمهور الذي حضر وساند وللثانية الأخيرة من أجل الفوز وتحقيق الانتصار في الامتحان الذي فيه يكرم المرء أو يهان. نتمنى جميعاً أن يحالف التوفيق لاعبينا في مباراة اللاخسارة بإذن الله، ومشاهدة حضور جماهيري غفير نتمنى أن يكون إيجابيا دعماً للأحمر في المستطيل الأخضر، وينجح لاعبونا في هز شباك المنتخب القطري وتحقيق الفوز المرجو لبلوغ الدور نصف النهائي من كأس الخليج الحادية والعشرين. وفي الختام: مباراتنا اليوم امتحان.. يكرم المرء فيها أو يهان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها