النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

سنتأهل بإذن اللـه وسمعه لاعب كبير

رابط مختصر
العدد 8676 الخميس 10 يناير 2013 الموافق 28 صفر 1434

قدم منتخبنا مباراة لا أروع ولا أجمل ولا أحلى أمام المنتخب الإماراتي الشقيق والتي خسرها منتخبنا بنتيجة هدفين لهدف، ولولا عناية الله على المنتخب الإماراتي لخرجنا فائزين بالمباراة بنتيجة لا يقل قوامها عن الأربعة أهداف. نعم عملنا كل شيء في كرة القدم، ونعم أضعنا فرصا لا تضيع، ولكن هذا هو حال كرة القدم، وما تعرض له منتخبنا الوطني تعرضت له جميع المنتخبات العالمية، كنت على ثقة وإيمان بأن منتخبنا الوطني سيعكس الصورة التي خرج بها في مباراتنا الأولى أمام المنتخب العماني الشقيق. برافو لجهازنا الفني والإداري، والشكر موصول لجميع لاعبينا الأفذاذ الأبطال الذين لم يرتضوا على انفسهم ان يكونوا لقمة سائغة للمنتخب الإماراتي والذي يعتبر احد المنتخبات المرشحة للبطولة، منتخبنا كان أفضل من المنتخب الإماراتي الشقيق على جميع الأصعدة، ولكن عالم الكرة لم ينصفنا بالإضافة إلى سوء ادارة حكم المباراة العراقي الذي منذ صفارة البداية وهو متحامل على منتخبنا. بإذن الله سوف نتأمل عبر بوابة المنتخب القطري الشقيق، فكلنا أمل في جهازنا الفني والإداري وفي لاعبينا جميعاً دون استثناء . تصرف غير مقبول إطلاقاً كنت متواجدا في المدرجات بين جماهيرنا الوفية خلال المباراة التي جمعتنا مع المنتخب القطري الشقيق، وفي أثناء استبدال لاعب منتخبنا الوطني إسماعيل عبد اللطيف قامت بعض الجماهير بالهتافات التي تطالبه بالخروج من الملعب، ولعل هذا التصرف يعتبر دخيل على جماهيرنا وهو تصرف مرفوض جملة وتفصيل، فإسماعيل وجميع اللاعبين معرضون لتدني مستواهم وهذا يرجع لعدة أسباب، أما ما حدث فهو أمر مخزٍ جداً ويجب ان لا يتكرر، وبهذه المناسبة لا بد من الإشادة بعميد المشجعين بوثنوة عندما اعترض على تصرف بعض الجماهير الغاضبة على إسماعيل، حيث قال لهم: يا شباب لا احد ينطق بمثل هذا الكلام، واكد على ان إسماعيل لاعب كبير ولا يستهان به، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا