النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

كتاب الايام

في المرمى

أين المسؤولون عن استقبال بطلات السلة

رابط مختصر
العدد 8654 الأربعاء 19 ديسمبر 2012 الموافق 6 صفر 1434

في الحقيقة كلما يمر الوقت اشعر بتعزيز بعض قناعاتي، خاصة المتعلقة بالذين دائماً يسعون خلف الكاميرات ويحبون البهرجة الإعلامية، فقبل أيام استطاع منتخبنا للناشئين للفتيات لكرة السلة العودة من الدوحة محملين بالكأس الخليجية الأولى، محققين بذلك إنجازا يضاف إلى الإنجازات التي حققتها الرياضة البحرين وفي شتى الألعاب، إلا أن الغريب في أننا وأثناء مشاهدتنا للملاحق الرياضية وجدنا بان استقبال بطلات البحرين اكتفى بحضور أمين السر العام الأخ عبدالغفار وعضو مجلس الإدارة علي الخاجة وأولياء الأمور وصديقات اللاعبات فقط، دون ممثل من الجهات الأخرى ذات الاختصاص. بالطبع نقدم الشكر وكل الشكر للذين حضروا الاستقبال ممثلين عن اتحاد السلة، ولكن الإنجاز البحريني الذي تحقق قد تحقق باسم البحرين وليس باسم اتحاد السلة، وقد كان من الأجدر وجود مسؤولين كبار والذين عودنا دائماً الخروج في مثل تلك المناسبات .على ما أظن بان مسؤولينا مازلوا يشخلون حضورهم بمشخال وحسب اللعبة وشعبيتها، انا على يقين بان لو احد المنتخبات الأخرى وخاصة التي تمثلها فئة الكبار لكان اصبح هناك تشابك على من الذي سيستقبل ويقدم الورود! لا نريد الكيل بمكيالين، ولا السعي وراء الكاميرات في الألعاب ذات الشعبية، نريد مسؤولين يدركون بان صغار السن هم من في امس الحاجة لاستقبالهم ليكون ذلك دافعا لهم ولمستقبلهم، خاصة وانهم يمثلون الوطن ولا يمثلون انفسهم. تلك العقليات التي تعمل على فرز المهم والاهم لا تتناسب أبداً مع وقتنا الحاضر، وعلى المسؤول أن يكون مسؤولا في جميع الأوقات، انا كمواطن قبل أن أكون رجل أعلام لا يمكنني أن افرق بين لعبة وأخرى، ولا فئة دون أخرى، وكل ما يمثل الوطن انا أكون سيفه ودرعه ورايته، وها انا اليوم اكتب عم لعبة ربما اجهل حتى أبجدياتها، ولكن المبدأ هو واحد، لذا كتبت اليوم هذا الموضوع ومن النصح ربما يتعظ مسؤولونا ويتحملون مسؤولياتهم على أكمل وجه، والله من وراء القصد، وللحديث بقية طالما في العمر بقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها