النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

مزاجية انتخابات الأندية؟!.

رابط مختصر
العدد 8646 الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 الموافق 27 محرم 1434

تعتبر قضية انتخابات الاندية من القصص الطويلة والمملة والمحيرة لدى الاعضاء والمنتسبين لانديتهم التي يعانون منها منذ فترة..فهل انتخابات اندينا الرياضية ربما تكون مزاجية لدى مجالس ادارتها او لغيرها ؟!.خصوصا وان اعضاء الاندية عند البحث عن الحلول لتنصفهم لايجدون حلها حتى لدى الجهة المشرفة عليها وهي المؤسسة العامة للشباب والرياضة. فرغم وجود البنود المنظمة لسير عملية انتخابات الاندية عبر اللائحة النموذجية التي اكل عليها الدهر وشرب ..الا ان الوضع دائما يظل على ما هو عليه وتكون تلك اللائحة مجرد حبر على ورق ابيض مغلق عليها في رفوف ادارة شؤون الأندية اومكاتب امناء السر بالاندية. ومن عجيب امر الجهة المسؤولة بانها تتحدث عن تطوير مستقبلي لعملية الانتخابات ولكنها تعود وتصمت، وعليه تعود المطالبات مرة اخرى بن عمك اصمخ وكأن الامر مجرد مناشدة او التماس لايعنيهم!!. بالطبع مازالت هناك بعض الاندية لم تجر انتخاباتها رغم التوجيهات الصادرة لها من قبل ادارة شؤون الاندية قبل انتخابات الاتحادات الرياضية، ولكن الاتحادات انتهت تقريبا من انتخاباتها واندية جالسة تعد البيض!!ولا تعلم اعضاء الاندية عند اي بند يمارس هؤلاء عملهم والكل يتفرج عليه رغم انه تجاوز المدة التي من المفترض ان يقدم تقاريره المالية والادارية لتصدق عليها من قبل الجمعيات العمومية والجهة المشرفة!!. A275;نريد مقارنة اشراف اللجنة الاولمبية على انتخابات الاتحادات الرياضية والتي تمت بنجاح وسلاسة ، ربما تكون مقارنة ظالمة ولكنها تحسب نجاحا للقائمين عليها . فرغم الدعوات لتطوير العمل الرياضي الذي هو مطلب الجميع إلا ان بوادره بعيدة المنال في ظل المزاجية التي تدور رحاها في كل مكان كانت في الاندية او الجهات المشرفة عليها، فتتأخر المسيرة الرياضية للوراء بسببهم والغريب انهم يدعون المستثمرين ورجال الاعمال الانخراط في العمل الاداري الرياضي لتطوير الرياضة ولكنهم يصدونهم عند بداية مشوارهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها