النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

فاست بريك

المصلحة !!

رابط مختصر
العدد 8620 الخميس 15 نوفمبر 2012 الموافق 1 محرم 1434

أول الكلام: خير للإنسان أن يكون تعيساً وعارفاً، من أن يكون سعيدا ومخدوعا. ( دستيوفسكي) ] أين وصلت انتخابات نادي توبلي؟ وإلى أين تسير عملية التعيين لإدارة نادي الدير؟ هل يعقل ان تأخذ العملية كل هذا الوقت الكبير لتحديد موعد الانتخابات والتعيين لكلا الناديين، ولماذا ينتظر قسم الأندية بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة كل هذا الوقت!! ما نتمناه هو أن يكون موقف المؤسسة واضحا من هذين الناديين فمن غير المعقول ان يطول القرار الى هذا الحد .!! ] عجبي من بعض الادارات في الاندية التي تعتقد ان الكرسي هو ملكية خاصة لها ولا يحق لأي عضو كان ان يأخذ هذا الكراسي، وإلا بماذا تفسر رفض الكثير من العضوية في بعض الأندية مع العلم أن قانون طلب العضوية واضح وضوح الشمس وهناك اسباب يعلمها الجميع من شروط الرفض والقبول، ولكن أصبحت الموضة الجديدة هو رفض العضوية وذلك لاسباب يعلمها الجميع ، وفي النهاية اتمنى من اي عضو في مجالس ادارات هذه الأندية أن يعلن أسباب رفض العضويات غير خوفهم من فقدان الكرسي .. ومن جهة ثانية على المؤسسة العامة للشباب والرياضة ان لاتقف موقف المتفرج وتقبل بالتجاوزات الصريحة لهذه الاندية .. ] كم من أناس في الرياضة لا نعرفهم، حاولنا مساعدتهم ونجحنا في ذلك؟ في الوقت الذي لم نتمكن من تقديم خدمة لمن نعرفهم؟. كم من الأشخاص الذين كانوا اقرب إلينا من أنفسنا لم يقدموا لنا ما نحتاجه وجاءت المساندة من أناس لم نتوقعهم. وكم من المرات أعطينا وضحينا لمن لا يستحق، ونسينا وتجاهلنا من يستحق؟ ولكن يظل الشعور بالقهر يسكننا لمن خذلنا!! لان كمّاً من القرارات المصيرية التي نفذناها أو تجاهلناه، عدنا وندمنا على تسرعنا في تنفيذها أو في تجاهلها، لسبب واحد هو عدم وعينا بأهميتها وقيمتها، فها هي النتيجة من اختار الخطأ يجب أن يتحمل ما سيأتيه.. ] مشكلنا إننا نستسهل الأمور ..مشكلتنا إننا على يقين كامل بأنه لا حساب ولا رقيب في رياضتنا .. مشكلتنا إننا نغوص ونغرق في مشاكل من دون أن نضع لها حلول .. مشكلتنا إننا نحور كل الأشياء في مصلحتنا ونخدم أهدافنا الشخصية ولا نفكر بشيء اسمه المصلحة العامة . مشكلتنا أننا عاجزون عن ترتيب الأوراق الرياضية ... مشكلتنا أننا نسمع ونرى ولكننا نغلق عقولنا وعيوننا .. مشكلتنا أننا لم نحاول أبدا أن نواجه مشاكلنا بصدق .. مشكلتنا إننا قادرون على إقناع الآخرين بأننا الأفضل والأقدر على أداء المطلوب حتى لو كانت صحتنا غير جيدة.. مشكلتنا إننا شغوفون بالكذب والشكل لا بالمضمون.. والمشكلة الأكبر أن بعض الفاشلين بدأو الترويج لأنفسهم لكسب عطف الناس .. لان غالبية الناس لا تصدقهم .. مشكلتنا من يكذب على نفسه ويصدقه ..والله مشكلة !!. ] آخر الكلام: الغادر يقول: لماذا تستعمل الخنجر، اذا كان باستطاعتك القتل بالعسل. ( مثل يوسني)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها