النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

لماذا حياة آل خليفة

رابط مختصر
العدد 8605 الأربعاء 31 أكتوبر 2012 الموافق 15 ذو الحجة 1433

سعدت جداً عندما وصل الى مسامعي خبر نية ترشح الشيخة حياة آل خليفة لاتحاد الطاولة، وإن مصدر سعادتي ليس بسبب شخصها الكريم الذي أجله وأحترمه ، بل لأنها خرجت من رحم هذه اللعبة منذ صغرها وهي ابنة شرعية للعبة كرة الطاولة بشكل خاص والرياضة بشكل عام. حياة آل خليفة ليست بحاجة لدعمي وتزكيتي لها فهي تاريخ بحد ذاته، ومن يتمعن بالصور التي عادة ما يتحفنا بها الاستاذ ناصر محمد في صفحته المميزة ايام زمان سيدرك حينها بأن حياة آل خليفة ليست بحاجة لدعم اي كائن من كان ، فصورها وهي منذ كانت صغيرة وبيدها مضرب التنس وعليها الفانيلة ذات الأرقام العربية فسيدرك بأنها دخلت الرياضة من الأبواب وليس من النوافذ. رياضتنا تأخرت كثيرا بسبب دخول أجسام غريبة عليها، واصبح كل نادٍ يريد التخلص من احد أعضائه يدعم ترشحه لإحدى الاتحادات، وهذه طامة كبيرة جعلتنا نراوح مكاننا لسنوات طويلة.اليوم لابد وان الجميع يلتفت لتلك الظاهرة التي اصبحت هي السمة البارزة في رياضتنا ، كثير من الكفاءات ابتعدت عن الرياضة بسبب دخول بعض الأجسام الغريبة سواء بالأندية او الاتحادات، ذلك العزوف بالطبع له أسبابه وتداعياته ، ولعل اهم الأسباب هو فقدان معظم الجمعيات العمومية حقها الفطري في عملية الاختيار .لدينا تجارب كثيرة حول استقطاب من هم ليسوا اهلا لتولي المناصب ولكن ضعف وخذلان الجمعيات العمومية يجعل المجال واسعا لكل من يريد دخول الرياضة، التزكية او الانتخاب لابد وان تبنى على مبادئ وقيم وليس أهواء أو مصالح ضيقة لا تبتعد عن قدم الرجل. عندما فاز الاخ علي عيسى برئاسة اتحاد كرة اليد في المرحلة السابقة كتبت مقالا بعنوان «ابن بطنها» كونه كان لاعبا بناديه الاهلي والمنتخب، واليوم اقول حياة آل خليفة ابنة بطنها بل أكثر من ذلك هي بالفعل حياة رياضية بحد ذاتها. ان صح خبر ترشحها ستكون الرياضة البحرينية هي المستفيدة وليس هي، لانها هي التي يتشرف المكان بها نظرا لخبرتها الطويلة وتجاربها التي لا تعد ولا تحصى، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا