النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

هل تايلور هو الشماعة ؟!..

رابط مختصر
العدد 8592 الخميس 18 أكتوبر 2012 الموافق 2 ذو الحجة 1433

قبل عدة سنوات كنت أتابع مقابلة تلفزيونية للشيخ احمد فهد الأحمد الصباح أيام ما كان رئيس للاتحاد الكويتي لكرة القدم حيث تحدث عن ظهور المستوى المتواضع للمنتخب الكويتي في إحدى البطولات.. مبينا بأنه بعد الاجتماع بمدرب منتخبه ستكون هناك محاسبتهُ او إقالته.. وقال إنه ليس امام الاتحاد أي خيار آخر إلا طرد او محاسبة المدرب لأنه هو الشماعة التي أمامنا كونه من يستلم مقابل عمله.. انتهى حديثه... وقد تذكرت هذا وأنا أتابع ردود أفعال الهزيمة التاريخية للمنتخب الوطني من نظيرة الإماراتي التي سحق فيها منتخبنا بسته أهداف لهدفين.. وقبل صافرة نهاية المباراة انتشرت أخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد إقالة تايلور مدرب المنتخب, ولكننا لم نسمع في يوم ما بأن أي جهة رياضية مسؤوله أعلنت تحملها أي فشل ولتعلن بشجاعة تركها وإفساح المجال لغيرها. وقد طلع علينا في اليوم التالي بيان اتحاد الكرة بأنه سيعقد اجتماعا طارئا لمناقشة مستوى أدائه المنتخب الضعيف وخسارته من المنتخب الاولمبي الإماراتي، وذلك قبل انطلاق بطولة الخليج وبطولة غرب أسيا التي ستقام بدولة الكويت الأسبوع الأول من ديسمبر القادم . فقبل سنوات عندما كان لدينا منتخبا قويا .. كان ذلك لوجود جيل من اللاعبين الموهوبين بالفطرة الذين كانوا يلعبون في كل مكان نتابعهم مع أنديتهم، وبعضهم يمارسون اللعب في الدورات الحبية ،،، وبعد ندرة وجود اللاعبين الموهوبين بالفطرة بسبب عدم اهتمام أنديتهم بهم أو الخطط والبرامج التي يضعها اتحاد الكرة لتساعد على مواصلة صقل مواهبهم .. لقد كثرت إخفاقات لعبة كرة عندنا الفترة الأخيرة فأخرت اللعبة كثيرا، وقد تابعنا سوء أداء بعض اللجان العاملة كالمسابقات والتحكيم، وما يثار حول لجنة الانتقالات وما فرزت عنها لما يعرف بالكوبري الذي خلط أوراق الأندية, كذلك فشل منتخبات الفئات السنية الذر يع وعدم تحقيقه لأي انجاز يذكر لجيل قادم، وذلك دليل على إننا لا نملك المواهب في هذه الفترة ، وكذلك التخبط في اختيار المدربين للمنتخبات الوطنية ومنها الفئات التي ندفع بها لأي مدرب كان . لذلك شماعة المدرب جاهزة وكأننا نعدها لمثل هذه الظروف التي يعيش فيها منتخبنا الوطني الحالي لنعلق عليها فشلنا، ونجتمع لأجتماعتنا الطارئة فقط لنعلن ما هو قد بيتناه من قبل ... لذلك عسى ان لا يكون تايلور إحدى الشماعات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها