النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

الشيخة حياة «المرأة الحديدية» أين ذهبت؟؟

رابط مختصر
العدد 8587 السبت 13 أكتوبر 2012 الموافق 27 ذو القعدة 1433

سوف تدخل الرياضة البحرينية مرحلة جديدة من مراحلها بعد قرار أن تكون فترة إدارة مجالس الاتحادات والأندية أربع سنوات بدل من سنتين كما هو معمول به في هذه الفترة .. وستبدأ الفترة الجديدة من 2012- 2016. وقد كثر الحديث الآن في الوسط الرياضي حول من سيدير مرحلة انتخابات الاتحادات الرياضية.. ومن هي الكوادر التي ستتبوأ المناصب التنفيذية للمرحلة القادمة باللجنة الأولمبية البحرينية!! وكما يعلم المتابعون الرياضيون بأن من تم تعيينهم بقرارات تنفيذية صادرة من مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، أو من كبار التنفيذيين»المعينين» في الجهاز الإداري للجنة الأولمبية البحرينية، يشغلون مناصب أهلية في الاتحادات الرياضية، وليست مناصب اعتيادية «فالرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية مازال يشغل منصب نائب رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة.. والأمين العام للجنة منصب يترأس الاتحاد البحريني للكرة الطاولة».. وكذلك المدير التنفيذي للشؤون الرياضية في اللجنة الأولمبية لمنصب أمين السر العام في الاتحاد البحريني للرياضيات البحرية. وبلاشك أن الكفاءات الرياضية لدينا كثيرة والكثير منهم يرغبون في مواصلة العمل الإداري.. ومنهم من له صولات وجولات كلاعبين او إداريين، كالرئيسة السابقة لاتحاد الطاولة وعضو مجلس اللجنة الأولمبية الشيخة حياة بنت عبدالعزيز الخليفة، أو ما يحب الرياضيون أن يطلق عليها «بالمرأة الحديدية»!!.. فأين ذهبت هذه الأيام؟.. وهل مناصبها أرضت طموحها ككفاءة قيادية.. ولكن الشارع الرياضي يطمح بأن تعود لمنصبها الحقيقي الذي وقف معها ضد الظلم الذي وقع عليها، خصوصا للقضية التي هزت أركان الوسط الرياضي في العام 2008، والتي رفعتها باسم الاتحاد السابق للكرة الطاولة عندما كانت تدير اتحاد الطاولة.. والتي رفعت ضد المؤسسة العامة للشباب والرياضة. ولقد نجحت الشيخة حياة بنت عبدالعزيز في تلك الفترة أن تكشف الكثير من سوء الأداء الإداري الذي اعتمد على سياسة التضليل والتهويل، والتي أرغمت لأن تعيش الرياضة في أتون الظلام الدامس للبحث عن الحقيقة التي فقدت حلقاتها وأصبحت حروف متقاطعة تشوبها رائحة التحريف والتشويه!!.. وأما الأن تطور الأداء الإداري الرياضي، واتضحت الكثير من الأمور أكثر مما كانت عليه، ولكن الشارع الرياضي مازال يبحث عن الحقائق غير الواضحة التي تعيشها رياضتنا البحرينية؟؟ ولأن الشيخة حياة الخليفة تعتبر من الكفاءات الرياضية التي أتثبتت قدرتها وجدارتها الإدارية من خلال ترؤسها للاتحاد البحريني للكرة الطائرة قبل سنوات وبعدها اختيارها لتولى عدة مناصب قيادية كعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية وعضو مجلس بإدارة المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ورئيسة لجنة رياضة المرأة لهي كفاءة تشهد لها الرياضة البحرينية. ولكن الوسط الرياضي مازال يتذكر الظلم الذي وقع عليها، وقد تحملته بكل إرادة قوية، وقد دافعت عن حقوقها حتى أنصفها القضاء العادل.. فهل تعود لإدارة اتحاد الطاولة؟ أم ستكتفي بمناصبها فلنتظر ما سوف تكشفه الأيام القادمة من أمور وحقائق للشارع الرياضي القليلة القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها