النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

لعبة خلط الأوراق في إنجاز مريم جمال

رابط مختصر
العدد 8536 الخميس 23 أغسطس 2012 الموافق 5 شوال 1433

بعيدًا جداً عن القضية الأساسية التي عمل الجميع لأجلها وهي تحقيق البطولات وحصد الإنجازات ورفع علم البلاد عاليا في المحافل الدولية والعالمية.. وبعيدا جدا عن حجم الإنفاق لإعداد رياضيين ليكونوا أبطالا مؤهلين للدورات والبطولات.. وبعيدا جدا عن حق البطلة البحرينية مريم جمال في تكريمها كأول بطلة بحرينية صاحبة اول إنجاز اولمبي رفعت فيه اسم وعلم البحرين . ولكن عندما يريد البعض ان تخلط الأوراق استطاعت أن تكثر فيه الأحاديث هذه الأيام عن حجم وقيمة الإنجاز التاريخي الذي تحقق قبل أسابيع في الدورة الأولمبية الأخيرة التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن. وقد ذهب البعض يشكك بالإنجاز التاريخي والآخر ذهب بعيدًا ليقلل من قيمة ما أنجزته البطلة مريم جمال ورفع العلم البحريني بين 180 دولة في اكبر محفل رياضي وقد تابعنا الجماهير الحاضرة وهي تصفق وتحيي علم مملكة البحرين. عملية (خلط أوراق انجاز مريم جمال ) متعمّدة، ولأغراض ربما تكون بعيدة للغاية عن الأهداف خصوصا بعد تصريح كبار المسؤولين على الرياضية «بالمحاسبة» أي بمحاسبة المقصرين في جميع الاتحادات الرياضية، وليس جهة بعينها. ولكن البعض اعتقد بأن خلط الأوراق تكمن في اعتقاد خاطئ مائة بالمائة في ظنه ومعتقده فقط، وربما يظن بأنه يستطيع ان يفلت من المحاسبة ... والبعض الآخر ذهب بعيدا جدا بهوسه ليقلل من قيمة الإنجاز الرياضي التاريخي الذي حققته بطلة البحرين مريم، وربما ظن البعض بأنه على صواب. ما حققته بطلة البحرين مريم لم نستطع نحن تحقيقه ولا ربما بعد عدة سنوات، فالبطلة حققت البطولات العالمية وحققت معها الجوائز والمال، ولكنها لم تخذل البلد الذي احتضنها وأهلها لتكون بطلة الأبطال .. وقد اجتهدت، وبجهدها حققت ما كنا نطمح إليه من إنجاز أولمبي ..فعلينا ان نضع الحروف فوق النقاط والبعد عن الصراع والتقليل من قيمة الإنجاز أوصاحبه، .. وعلينا أن نترك التجاذبات لعدم الصراع بين مؤيد ومعارض لأي جهة ربما تملئ عليه ما يريد طرحه للرأي العام عن طريق الكتابة على الجدران. وهكذا، فإن هنالك جهات من واجبها أن تحقق بنفسها عن أسباب إخفاقها في مشاركاتها في البطولات.. والبعض لا ينسى نفسه ويحاسب نفسه عن اسباب عدم تحقيق السقف المطلوب خصوصا وان القيادة العليا في الدولة قدمت لها كل التسهيلات لتحقيق الإنجازات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها