النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

مواهب مدفونة

رابط مختصر
العدد 8497 الأحد 15 يوليو 2012 الموافق 25 شعبان 1433

هناك الكثير من التوجيهات المسؤولة للاهتمام بالمواهب لوضع البرامج لاكتشافها خصوصا المواهب الرياضية في مختلف الألعاب .. إلا أنه ليومنا هذا لم نسمع عن موهبة رياضية كشفتها أي جهة رياضية. ولو رجعنا للماضي وتحدثنا عنه وعن رجالاته المخلصين لن نفيهم حقهم في هذا المقال حقهم ومقامهم .. رجال عملوا بكل صبر وإخلاص لوطنهم .. وقد قدموا للرياضية الكثير من المواهب رغم محدودية الإمكانيات.. واذكر بعضا منهم من كان يعمل مدرسا بوزارة التربية، ومنهم من كان موظفا بشركة « بابكو» ومنهم العسكري كمستشار جلالة الملك للشؤون الرياضية صالح بن هندي الذي اكتشف عملاق الحراسة حمود سلطان، والأديب الروائي محمد عبدا لملك الذي اكتشف الكثير من لاعبي الحورة «النادي العربي، وكذلك الأستاذ جاسم المعاودة الذي وضع الأسس الصحيحة لتدريب لعبة كرة القدم .. أما في حاضرنا فقد اختلفت الأمور واختفت معه المواهب الرياضية، وذلك لعدم وجود الأشخاص الذين يجتهدون في البحث عن المواهب الرياضية .. ولكن بعض الجهات اقتصرت في بحثها عنهم من الخارج لعل الحظ يحالفها ويخدمها لتحقيق الإنجاز التاريخي ... فكما ذكرنا بأن هناك توجيهات من قبل المسؤولين للبحث ورعاية الموهوبين المحليين للمشاركة في المحافل الدولية ولكن تلك المواهب مدفونة، ولا يوجد من يكلف نفسه البحث عنها ليصقلها. الواقع أصبح الآن في مجتمعنا الصغير مقلوبا رأسا على عقبR38;!! وحقيقة مكشوفة لدى القاصي والداني، وعما قريب ستكشفه لنا الأيام من خلال مشاركتنا القادمة ... والتي سوف تصور واقع حياتنا كمجتمع لا مكان فيه لأصحاب العقولR38;.. R36;وإنما لأصحاب الحظوظR38;!!R36;ربما البعض سوف يوجه سؤاله .. ويقول أين مواهبهم التي دائما يتحدثون عنها .. فلقد سعينا للبحث عنها ولم نجدها! .. ونحن نقول البحث عنها ليس في يوم أو شهر أو سنة، وإنما البحث والتحري عنها يريد خطة واستراتيجية طويلة الأمد.. إن كانت هناك خطة صحيحة أو نية واضحة للبحث عن المواهب الوطنية الحقيقية. لا نريد التحدث ونبش الأمور التي ربما تفسر حسب هواهم أو حتى لا يظن البعض ظن السوء بنا، ويعتقد بأننا نعمل لعرقلة خططه وبرامجه خصوصا في هذه الفترة ويريد عبر عموده أو يعتقد باننا نسيء لمهنة الصحافة. فكثير من المواهب شقت طريقها من خلال مشاركتها في الأولمبيات المحفل الدولي الذي تترقبه شعوب العالم كل أربع سنوات لتستمتع بمختلف الألعاب الرياضية، وبالمواهب التي عن طريقها فتحت لها أبواب المجد والشهرة واستطاعت أن تدخل التاريخ من أوسع أبوابه كالعداء الجامايكي «بولت» الذي أذهل العالم بموهبته الفذة قبل أربع سنوات في الأولمبياد الأخيرة التي أقيمت في العاصمة الصينية بكين 2008 . لا أظن أن واقعنا يمكن أن يتغير في يوم وليلةR38;.. R36;ولكن لما لا ..فعلينا الرجوع الى أصحاب الخبرات والجلوس معهم لأنهم بلاشك هم الخير والبركة، ولديهم المعلومات عن كيفية الكشف عن المواهب.. ولماذا نصر وننفرد برأي بعض من لا تكون لديهم الخبرة ولكن الحظ خدمهم .. R36;فعلينا البحث عن أصحاب العقول .. ولنقل لأصحاب الحظوظ؟R38; مهما عملت لن تضيف لأي جهة تكون فيها أي شيء يذكر بل سوف تدمرها بحظك العاثرR38;!!R36;

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها