النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

صرا ع الفشل

رابط مختصر
العدد 8490 الأحد 8 يوليو 2012 الموافق 18 شعبان 1433

عجيب أمر المسؤولين على لعبة كرة القدم في بلادنا عند فوز منتخبنا الوطني يطربون لفوزه ويطربوننا معهم، ولو حتى كان الفوز بأي بطولة كانت معترف بها أو غير ذلك كحال فوز المنتخب بذهبية أولمبياد مجلس التعاون التي أقيمت في البحرين او دورة الألعاب العربية التي أقيمت في قطر، اقيمت لها المسيرات والاحتفالات ووزعت عليهم المكافاءات والمكرمات. ولكن عندما يلازمهم الفشل في أي من مشاركات المنتخبات على سبيل المثال، التصفيات المؤهلة لكأس العالم الأخيرة أو البطولة العربية التي اختتمت قبل يومين نلاحظ بأن المسئولين يتوارون عن الأنظار كأنهم فص ملح. وبعدها يبدأ الصراع والكل يرمي الفشل على الآخر لتبرير ربما فشل المنتخبابات المتكرر منذ فترة، حتى أصبح الفشل يلازمهم في أي مهمة لأي منتخب في أي فئة من فئاته.. كانت منتخابات للناشئين او الشباب أوالأولمبي. بلاشك دائما يكون الفشل هو نتيجة الصراع الذي يكون دائما بين الجهازين الفني والإداري المشارك في اي بطولة والذي يطغي على صفحات الجرائد في كل مرة حتى تدهورت المنتخبات، وكذلك اللعبة الشعبية في بلادنا كرة القدم التي تعشقها جماهيرنا الرياضية، ودخولها زمن الفوضى التي قتلت فيها روح اللعبة بسبب عدم التنظيم الإداري والفني للدوري العام الذي هو أساس تطوير أي لعبة في أي بلد يهتم بالرياضة. وكأننا ناقصون معارك ليثبت كل مسؤول على المنتخب هو على صح وغيره على خطأ .. كحال الخلاف الدائر الأن والذي نتابعه على جرائدنا والبرامج الرياضية ما بين مدرب المنتخب الوطني السيد تايلور الذي لم يحالفة سحره وطاقمه الإداري ومن هو على حق ومن هو على باطل .. فهذه الصراعات والحركات ما عادت تنطلي على جماهير الكرة التي ملت من مثل هذه الصراعات التي تمنينا الا تدور رحاها مرة أخرى كما كانت مع مدربين سابقين، وتابعنا عجز اتحاد القدم لوضع حد لها ووقفها بقرارات حازمة. أو ربما أن هذا الاتحاد مازال يعتقد بأن الحل هو الصمت، والذي بصمته وعدم تجاوبه مع الصحافة الرياضية يستطيع حلها بصمته الرهيب أو ربما كما قال تايلور لضعف اعلامهم. لقد فقدت كرة القدم بريقها ورونقها الفني وذلك بسبب عدم التخطيط والبرمجة السليمة للمسابقات، ولذلك نقدم نصيحة للعامين في الاتحاد ونتمنى أن تصل لهم عبر هذا المقال خصوصا اصحاب الأمر والنهي في اتحاد الكرة ...، ونقول لهم: مرة أخرى رصوا الصفوف المتفككة، والعمل بكل جدية وواقعية وترك الصراعات فالجماهير الرياضية لا تريد أن تعلم من هو البطل في صراع الفشل بل والتركيز على تنظيم خليجي 21 الذي لا نعلم مصيره وايضا على تنظيم مسابقاتكم بكل حرفنة ومواجهة الإعلام الرياضي بالحقائق وتطوير لعبة كرة القدم التي تديرونها منذ اكثر من عشر سنوات طيلة فترتكم التي منحتها إليكم الأندية النعسانة التي مازالت تجاملكم على حساب الجماهير الرياضية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها