النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

في المرمى

تتناثر الشائعات والناس نيام

رابط مختصر
العدد 8486 الأربعاء 4 يوليو 2012 الموافق 14 شعبان 1433

ان صحت الاخبار التي تتناثر من هنا وهناك حول وجود خلافات بين الجهازين الاداري والفني لمنتخبنا الوطني الاول لكرة القدم فتلك مصيبة، وان لم تكن صحيحة فالمصيبة اعظم، اذا كانت صحيحة فعلى الجميع ان يدرك بان المنتخب الذي يمثل الوطن ليس عبثاً في ايدي من تسول له نفسه العبث باسم هويتها التي نعتز بها ونقدم الغالي والنفيس من اجلها. واذا كان كل ما تناثر من اخبار هو امر عارٍ من الصحة فنقول لرجالات كرة القدم بانكم غير قادرين على احتواء مشكلة بسيطة يفترض بان لا تأخذ سوى ساعات قليله لإنهائها من مفاصلها. في السابق حدثت الكثير من المشاكل وبعض سوء الفهم من قبل اي وفد يذهب خارج البحرين لتمثيل منتخب الوطن، بعضها تم احتواؤها وبعضها الاخر لم يجد الطريق السليم لحلحلة المشاكل نفسها، اذًا إنْ صح ما تناثر من هنا وهناك بخصوص خلاف فني اداري او لاعبين فإنها ليست هي المرة الاولى التي يتعرض لها وفد منتخبنا الوطني، ولكن اين الدروس التي استفدنا منها من أخطاء الماضي، وايضا اين الدروس التي استفدنا منها من إيجابيات الماضي . القيمة التي أريد ان أتحدث عنها اليوم بان على الجميع سواء كانت الاخبار التي تناثرت صحيحة ام لا ان يدرك بانه عندما يذهب اي منا وأي موقعة لتمثيل منتخب الوطن عليه حمل رسالة سامية يرفعها على رأسه فهو لا يمثل نفسه بل يمثل كما ذكرت سالفًا الهوية البحرينية. ان تشريف الوطن والحفاظ على منجزاته ومكتسباتهم تعد الركيزة الاساسية لبناء الأوطان فالوطن من الايمان، والإيمان هو الأوطان. اتمنى من كل قلبي احتواء تلك الاخبار المتناثرة سواء كانت صحيحة ام غير صحيحة، وارى بان الحل لا يمكن ان يأتي من المدرب او الجهاز الاداري او اللاعبين، ان المسألة برمتها يتحملها مجلس إدارة اتحاد كرة القدم كونه هو المسؤول الاول عن جميع الأجهزة والكوادر العامة له باتحاد كرة القدم. دعونا نعمل بحس من المسؤولية دون النظر الى الأخذ بخاطر فلان او علان، صحيح باننا نحب الجميع ولكن نحب الوطن اكثر، ثقتنا كبيرة برجالات اتحاد كرة القدم على احتواء تلك الأزمة الصغيرة ان وجدت في اسرع وقت ممكن لكي لا تنتشر إشاعات من شانها تعكير صفو اعداد منتخبنا الوطني الى المرحلة القادمة وهي المرحلة الاهم حيث تنتظرنا بطولة لم يكن لنا نصيب فيها منذ ان انطلقت من ارضنا عام ١٩٧٠ وهي بطولة دورة كاس الخليج، وللحديث بقية طالما لعمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها