النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

هل نستفيد من دروسهم الرياضية؟؟

رابط مختصر
العدد 8459 الخميس 7 يونيو 2012 الموافق 17 رجب 1433

اول الكلام: مهما علت الشجرة، فان اوراقها تتساقط.(مثل هولندي) ] لا يوجد لاعب فوق الفريق، ولا فرد فوق المجموع. لوطبقت هذه العبارة في انديتنا لكانت الاندية تمشي في الطريق الصحيح، إلا أنه وللأسف الشديد في بعض الاندية يكون اللاعب فوق الفريق، وفوق إدارة النادي والدليل كم من مدرب تم انهاء عقده بسبب بعض اللاعبين الذين هم فوق الفريق (والحسبة عندكم.) ] تعجبني جدا العلاقة الطيبة والاخوية التي تربط المدربين الوطنيين في لعبة كرة السلة اذ تجدهم بعد نهاية كل مباراة مع بعضهم البعض في المطاعم او في المقاهي (طبعا مو مال الشيشة) الله لا يفرق بينهم ان شاء الله، ونتمنى أن يحذو البقية حذوهم وعلى نهجهم. ] مهما كانت الخسائر والآلام، فإن الموقف الأخلاقي لابد أن يسود في العالم الآخر، وعلى الرغم من خسارة بايرن ميوينخ نهائي دورى أبطال أوروبا في أجواء كانت تضعه في المقدمة قبل تشيلسى، فقد مضت المباراة بسلام، وبهاء وبهجة بين الجميع . ] هذه هي الاخلاق والروح الرياضية الممتعه التي أقيمت من اجلها كرة القدم فهل نتعلم ؟! هل نكف عن الصراخ والعويل بعد كل خسارة ؟! هل نكف عن اثارة الجماهير واللعب على مشاعرهم بالبرامج الرياضية او بالتصريحات الصحفية!. ] هل نتوقف عن دعوة الجماهير للتعصب ومحاسبة من يفعل ذلك ؟! الاسئلة كثيرة والاجابة واحده للاسف هم شيء ونحن شيء آخر، هم يلعبون الرياضة ونحن نلعب شيئا اخر ليس له علاقة بالرياضة ولا الروح الرياضية!!، ولكن لو كانت هذه المباراة في أي بلد عربي ترى هل ستكون النهاية كما كانت في بايرن ميونيخ ؟!! ] نتمنى ان يدرس الاتحاد البحريني لكرة اليد فكرة إقامة بطولة دولية في البحرين سنويا على غرار بطولة (يلو كب) التي تقام سنويا في سويسرا أو على غرار بطولة (أيفري) التي تقام سنويا في فرنسا؟، ويتم دعوة المنتخبات الأوربية للمشاركة في هذه البطولة وان يتكفل بهذه البطولة احد الرعاة عن طريق الاتحاد أو أي جهة أخرى. ] عندما ندخل في منافسات ومفاوضات مع اندية منافسة وننجح في صفقة التعاقد مع لاعب او مدرب نقول لقد نجحنا وكسبنا التحدي، ولكن عندما نخسر احدى هذه الصفقات فهجومنا واتهاماتنا جاهزة للاخرين من دون ان نلوم انفسنا او نعترف بالقصور وهذه احدى مشاكلنا الادارية، ولا اعلم الى متى سنظل بهذا الحجم من السذاجة العقلية والعاطفية؟. آخر الكلام: الطريق الرئيسي هو الأفضل للنجاح، لكن بعض الناس يفضلون السير في الطرق الجانبية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها