النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

الوجوه الخشبية وأم البلاوي

رابط مختصر
العدد 8451 الأربعاء 30 مايو 2012 الموافق 9 رجب 1433

في السابق كنت اشعر بامتعاض ونوع من القهر الإنساني من جراء دخول بعض الأجسام الغريبة على رياضتنا بمختلف وشتى مجالاتها، ولكن اليوم اختلف الامر عندي ليس من باب الاستسلام للأمر الواقع بل لأنني أدركت باننا نعيش زمن انقلاب الموازين، مما جعل مني ذلك ان يتحول عندي ذلك الامتعاض الى نوع من الملل. طبعا الملل الذي ينتابني بالطبع هو ينتاب شريحة كبيرة ينقصها منبر كالذي أملكه، ولو كانت تمتلك منبرا للتعبير لاحتاجت صفحات كثيرة، كيف لا نشعر بالملل ونحن نرى منافق الأمس هو زعيم اليوم، وزعيم الأمس هو الصوت الضارب من اجل الوصول لمرحلة زعيم الزعماء، كيف لانشعر بالملل ونحن نرى بان الرياضة اصبحت مرتعا للذين لا صنعة لهم، كيف لا نشعر بالملل ونحن نرى المناصب تتوزع حسب الأمزجة والمحسوبيات، وياليتها محسوبيات محسوبة، انها محسوبيات مخجلة ومخجلة جداً. لعل تلك الأسباب التي ذكرتها هي السبب المباشر في ابتعاد معظم الرياضيين الحقيقيين والأبناء الشرعيين الذين يمتلكون جميع قوانين الكاريزما . اليوم مع مشاهدة بعض الطواقم التي تعمل تجد بان معظمهم لا يمتلكون مقومات العمل، بالتالي لا يمكن ان يكون النجاح هو الحليف، الرياضة اصبحت لدينا طريقا فقط للحصول على الغنائم وبصورة لا تحتاج الى عمل وعناء بل انها بحاجة فقط الى ان يستبدل من يريد الوصول وجهه الإنساني الى وجه خشبي، وما اكثر الذين استبدلوا وجوههم التي فطرها الله سبحانه وتعالى عليها بأوجه خشبية. نعم للأسف الشديد هذه الحقيقة ولو انها مرة وتجلب ضيق الخلق، اليوم الرياضة اصبحت لزمن الاطفال ولو كانوا كبار السن، فالذي يفرق بين الاثنين ان الاطفال يمتازون بالطهارة والبراءة، اما الاطفال الكبار فهم خبراء في الخباثة ومعرفة من اين تأكل الكتف، وذلك لان بعض المسؤولين أيضاً يسيرون على تلك القاعدة، وهذه هي ام البلاوي. لينظر كل منا بوضوح بعض ما ينشر يوميا من تصريحات وثناءات وإشادات وتهنئات ومجاملات، بالطبع انه النفاق ولا غيره، رياضتنا اليوم بحاجة لرجال مواقف حالها حال المجالات الاخرى كالسياسة والاقتصاد، اليوم نعيش فترة انتقالية صعبة جداً بحاجة لعقول تناقش وتطرح لا لعقول مازالت تبحث عن الغنائم فقط، ولكن كما ذكرت سابقا وللمرة المليون ان من يقف وراء تلك الطامة هم بعض المسؤولين على الرياضة، وعاشت مملكة البحرين، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها