النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

«سِسْتم النفاق» هو طريق الهاوية

رابط مختصر
العدد 8444 الأربعاء 23 مايو 2012 الموافق 2 رجب 1433

ادرك جيداً بأن الناس لا ترغب في الحديث حول العموميات، ولكن للضرورة احكام كما يقولون، للأسف بات سستم معظم الناس وليس الكل هو سستم النفاق، وأي نفاق انه النفاق « الفاحش» مجاميع كثيرة أصبحت تتغنى بما يحلو لها ضاربة المبادئ والقيم عرض الحائط، وذلك لأن السستم يريد كذلك. كثير مما ينشر ويكتب يدعو للاشمئزاز وتجلط عضلات المخ، وأحياناً يدعو للسخرية. اصبحنا نعيش في زمن كله مجاملات ونفاق وابتعاد عن ذكر ما هو أهم وأبلغ، وذلك كله بسبب الهرولة وراء المصالح الشخصية، هناك من ابتعد عن القضايا الرئيسية بسبب الخوف من تسجيل موقف يحسب عليه مستقبلاً، معتقدين بأنهم بذلك قد حموا أنفسهم، وتلك الصفات هي صفات المنافقين، لا يخرج علينا أحد يتذاكى ويجعل من نفسه عقاد زمانه وهو جداً واضح بسماته غير الحميدة، إننا نعيش على هذه الأرض الطيبة والمباركة بإذن الله، هذه الأرض بالفعل هي صغيرة في حجمها ولكنها كبيرة بأهلها الذين يعرفون جيداً من هم الذكور ومن هم الرجال. اليوم البحرين الحبيبة تعيش عصراً جديداً بمباركة من رجل البحرين الأول وهو صاحب الجلالة ملك البلاد حفظه الله، وذلك العصر بحاجة لرجال بمعنى الكلمة، اليوم البحرين ليست بحاجة للمتمصلحين والمنافقين، البحرين اليوم ليست بحاجة لبيع كلام من هنا وهناك. البحرين الحبيبة بحاجة لمن يخاف عليها لا على نفسه، البحرين الحبيبة بحاجة لمن يريد الخير لها لا لنفسه، كفانا نفاقاً وموروثاً لم يأتي لنا إلا بالدمار، ليتقي هؤلاء الناس في أنفسهم ووطنهم، ويبتعدون عن النفاق الكريه الذي رائحته قد فاحت. البحرين الحبيبة فيها رجال، ولكن هؤلاء الرجال مكانهم دكة الاحتياط، في المقابل المتمصلحون والمنافقون هم اللاعبون الأساسيون، إذا أردنا النهوض ببحريننا الحبيبة علينا أن نطرد تلك «الشرذمة» ونجعل مكانهم المدرجات فقط. البحرين الحبيبة تئن والبعض مازال يواصل في البحث عن مصالحه الشخصية وكأن لم يكن شيئاً قد حدث، هل هذا هو جزاء الأم الذي تستحقه منا، ماذا سنقول لأجيال المستقبل ؟ ما هو مستقبلهم الذي ينتظروننا أن نهيئه لهم؟ هل المنافقون هم من سيرسمون خارطة الطريق لمستقبل أبنائنا. لقد بلغ السيل الزبى، والزبى هي جمع زبية، والزبية هي الحفرة التي تحفر لصيد الأسود، وما يمارسه المنافقون اليوم ما هي إلا حفرة سيقع فيها أطفالنا الذين هم فلذات اكبادنا، فليتقي كل منا الله في نفسه وفي أمه البحرين، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها