النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فاست بريك

ماذا تريدون؟؟...

رابط مختصر
العدد 8424 الخميس 3 مايو 2012 الموافق 12 جمادى الأولى 1433

أول الكلام: أسوأ أخطائنا انشغالنا بأخطاء الآخرين. (جبران) ] أمور غريبة تشاهدها في الصالات الرياضية وفي الألعاب الجماعية على وجه التحديد، فنحن نعلم بأن أرضية الصالة تلعب عليها بأحذية خاصة مناسبة لها تختلف عن الأحذية العادية الأخرى، وفي غالبية الدول لا يسمح لأي شخص كان بدخول الصالات من غير الحذاء الرياضي المناسب، إلا أن ما يحدث عندنا وتحديداً عند إصابة أي لاعب، تشاهد دخول مدير الفريق أو الإداري بلباس غير رياضي وحذاء غير رياضي إلى الملعب مع أخصائي العلاج الطبيعي، وهذا خطأ كبير يجب من الاتحادات وقسم الصيانة بالمؤسسة إصدار تعميم بمنع هذا التصرف، خاصة وأن الضرورة لا تقتضي نزول الإداري إلى أرضية الملعب، كونه لن يقدم ولن يؤخر في إصابة أي لاعب طالما وجد أخصائي العلاج الذي يتولى مباشرة المصابين داخل الملعب. ] طالما أن الحديث مرتبط بالصالات الرياضية، فهناك رسالة خاصة نوصلها إلى الأخوة في المؤسسة العامة للشباب والرياضة، لاستبدال الساعات الإلكترونية الموضوعة في الصالات الجديدة والاستعانة بأخرى متطورة كالتي في صالتي اتحادي اليد والسلة بأم الحصم، حتى تكتمل الصورة الجمالية للمنشآت وتتناسب مع طبيعة اللعبة، بدلاً مما نراه اليوم في وجود ساعات صغيرة لا تلبي احتياجات الألعاب وظروفها. ] ماذا تريدون؟؟... ألم يكن مطلبكم جلب أطقم تحكيمية من الخارج لإدارة مبارياتكم، وهو ما قامت به لجنة الحكام باتحاد اليد بتحقيقه، حتى لا تصل الأمور إلى فرد العضلات وإلى حالات لا يتمناها أي إنسان عاقل؟ ولكن وعلى الرغم من المساعي التي بذلها الأخوة في لجنة الحكام، إلا أن هناك من لا يعجبه العجب سواء من بعض الجماهير أو من الأجهزة الفنية والإدارية والتي تلجأ إلى استخدام الشتم والصراخ وغيرها من السلوكيات غير الحضارية، والتي تدل على بعض النزعات العدوانية وانخفاض الوعي لمفهوم الروح الرياضية والاحترام العام. ] نعم نقر بأن هناك أخطاء تحدث حتى من قبل الحكام الذين يجلبهم الاتحاد من الخارج ولكن هل يقوم هؤلاء جميعاً بالتعمد في خسارة هذا الفريق أو ذاك؟ علينا أن نعي أن الحكم يجتهد بقدر المستطاع في إبراز نفسه بالشكل المثالي ويسعى إلى أن يكون في قمة مستواه، ولكن في النهاية يبقى بشراً معرضاً للخطأ، إلا أنه وللأسف بدلاً من الوقوف في جانب هؤلاء الحكام وتوفير المناخ الجيد والمناسب لهم لتأدية مهمتهم بالشكل المطلوب، نجد أن الأغلبية تتخصص في إفشال ذلك بتصرفاتها الغريبة وتعمل على توتير الأجواء دون سبب أو مبرر. ] نادي المحرق صاحب هذه القاعدة الجماهيرية إضافة إلى عدد سكان المنطقة الكبيرة من عراد إلى كل دهاليز المحرق، كل هذه القاعدة البارزة التي يمتلكها هذا الكيان الكبير. هل يعقل أن يعجز هذا الصرح في البدء من نقطة الصفر لإعادة وصياغة لعبة كرة اليد من جديد؟ أعتقد أن المحرق قادر على ذلك إن أراد، خاصة وأن لديه كشافة لاستقطاب اللاعبين الصغار من المدراس من نفس المنطقة. ] النادي الوحيد في لعبة كرة اليد بدون أخصائي علاج طبيعي هو نادي النجمة هل يعقل هذا لنادٍ كبير مثل النجمة؟ !!! آخر الكلام: باستطاعة رجل واحد أن يكون عنصراً حاسماً في الفريق، لكن ليس باستطاعته صنع فريق. (كريم عبدالجبار).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها