النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11794 الجمعة 23 يوليو 2021 الموافق 13 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    2:29AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

الاستثمار .. الشرارة

الاستثمار .. الشرارة

رابط مختصر
العدد 8389 الخميس 29 مارس 2012 الموافق 6 جمادى الأولى 1433

ما يثار حول انشقاق القادسية عن نادي النجمة وما يتطرق له بعض الزملاء حول هذه القضية من تخمينات وتصريحات شخصية نابعة من جهة واحدة أوقدت الحزازية بين الطرفين، فقد أردت هنا توضيح بعض الأمور من خلال متابعتي لهذا الموضوع منذ بدء الشراره الأولى له رغم أني أؤكد مرة ثانية بأنني مع بقاء الدمج وتجاوز كل الأمور التي طرأت مؤخراً، إلا إنني بعد حضوري لإجتماع رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة بأعضاء لجنة مركز القادسية يوم السبت 11 مارس الذي دارت فيه أمور كثيرة أهمها رد المؤسسة على الرسالة التي أرسلها المركز بخصوص السبع النقاط المطروحة فيها و الذي أكد رئيس المؤسسة بالرد يوم الأثنين 13 مارس ليتسنى للجنة مناقشة الرسالة وعرضها على أعضاء المركز وحضوري لإجتماع اللجنة عند تسلمهم الرسالة في الوقت الذي حدده رئيس المؤسسة والذي لم يتم فيه موافقة أعضاء اللجنة على ما جاء في الرسالة التي لم تعالج مشروع الإستثمار ولم تتطرق الرسالة للنقاط السبع التي أرسلت للمؤسسة حيث تم الإتفاق على ارسال رسالة للمؤسسة لعقد جمعية عمومية لأعضاء المركز بتاريخ 9 أبريل لتقرير مصير الدمج على ضوء فحوى الرسالة التي تم استلامها. كما أنني حضرت المؤتمر الصحفي الذي دعا إليه المركز بصورة مستعجلة وإن ما أكتشفته وأريد توضيحه وتأكيده هو أن ما أثار موضوع فك الدمج والإنشقاق هو اسثثمار 80% من ارض مركز شباب القادسية الذي لم يحظى بالموافقة من قبل إدارة المركز، وبإعتقادي فإن هذا حق من حقوقهم المشروعة في المحافظة على منشآت المركز رغم موافقتهم الرسمية على أستثمار 30 في المئة على الأطراف. المشكلة كلها تنصب على موضوع الإستثمار بالمساحة الكبيرة في أرض مركز القادسية، فالمعروف أن الدمج أستمر عشر سنوات وكانت هناك تنازلات كثيرة للمحافظة عليه ولكن التصريحات الإستنفرارية من الجانب الوحداوي وتأكيد إستيلائهم على الأرض بالمساحة المطلوبة في مقابل عدم موافقة الجانب القدساوي هذه التصريحات أوصلت القضية إلى ما وصلت إليه حتى الآن .. كنت أتمنى تدخل المؤسسة بصورة أكثر إيجابية للمحافظة على هذا الدمج الذي أعتقد إذا لم يتدخل كبار المسؤولين في تقريب وجهات النظر في عملية الإستثمار فبالتأكيد سيعلن فك الدمج بعد إجتماع أعضاء المركز الذين أتخدوا قرار الموافقة على الدمج قبل عشر سنوات وهذا حق من حقوقهم. قرار غير مدروس إذا صح ما يشاع في الشارع الرياضي حول تعيين المؤسسة العامة للشباب والرياضة أعضاء محسوبين على القادسية في مجلس إدارة النجمة دون الحصول على رسالة رسمية من المركز ، فبأعتقادي ان المؤسسة العامة للشباب والرياضة لم توفق في هذا القرار تعيين مجلس إدارة نادي النجمة دون تسلمها أسماء ممثلي مركز القادسية الضلع الثالث في الدمج النجماوي، إلا إذا كانت المؤسسة العامة للشباب والرياضة حسمت موضوع فك الدمج وقررت تجاهل إدارة مركز القادسية الذي له حسب المعروف في وثيقة الدمج 4 مقاعد في مجلس إدارة نادي النجمة وهي نائب الرئيس الأول وأمين السر وعضوين إداريين وحتى اذا تم تعيين نائب الرئيس كشخصية مستقلة محسوبة على القادسية حسب ما علمت يوم أمس دون حصول المؤسسة رسميا على قائمة مركز القادسة فهذا القرار غير مقبول رسمياً وإداريا.بصراحة أنا لم أتوقع من هذه الشخصية المرموقة بالموافقة على دخول مجلس إدارة نادي النجمة بهذه السهولة. تحملوا قيمة تنازلاتكم صدقوني الموضوع لا يستحق كل هذه الأمور .. فلو توقف مشروع الإستثمار حالياً في مركز القادسية حتى يتم استثمار المساحات الواسعة في نادي النجمة النموذجي لأنتهى الموضوع وأستمر الدمج مثل ما كان. أقترحت على الاخوان في اللجنة تعيين أربعة أعضاء يستطيعون مناقشة الأمور المطروحة بما فيها الإستثمار للوصول إلى المحافظة على الدمج ولكني علمت أن بعض الأسماء المطروحة غير مرغوب في تواجدها بإدارة النادي. ولا أعرف من يعلن ويتحكم في الأسماء حيث أنها يجب (حسب معرفتي) أن تكون تابعة للمركز الذي يعينها وباعتقادي هذه أحد الأخطاء الكبيرة التي دفع فيها مركز القادسية بالتضحية بأعضائه أمام رغبات الآخرين في محاولة لتقديم التنازلات للمحافظة على الدمج . إلا أن الأخوان قرروا عدم تسمية ممثليهم حتى تتضح الأمور بالنسبة للإستثمار والنقاط السبع المطروحة . وهذه هي الصورة الحقيقية التي أراها بالنسبة لهذا الموضوع. مبروك جناحي أبارك لعصام جناحي رئاسته لمجلس إدارة النجمة من خلال ما قرأته في الملاحق الرياضية في كل الجرائد يوم أمس التي أختلفت في كتابة الخبر وأتفقت على القرار، فأحداها تقول (علمت) وأخرى (تشير لمصادرها) وأخرى تقول (عينت) وأخرى (أصدرت المؤسسة قراراً) بالرغم إن الخبر مسرب من المؤسسة بهذا الخصوص وهذا حقها كونها ربما تسلمت أسماء الجانب الوحداوي كما أنها تستطيع أن تسمي بقية الأعضاء السبعة من الجانبين الوحداوي التي لها الحق في ترشيح الرئيس والأمين المالي وعضويين إداريين والرأسي رماني إذا أستلمت قائمتها، ولكن ليس لها الحق في تسمية الأربعة من الجانب القدساوي حتى لو بالموافقة الشخصية للأعضاء كونها لم تأتي رسمياً عن طريق إدارة المركز. لا يختلف اثنان على ان عصام جناحي مؤهل ليخلف الرئيس الشيخ هشام بن عبدالرحمن الخليفة محافظ العاصمة ويحتاج عصام للإستفادة من الأخطاء السابقة والإبتعاد عن الشللية أوسماع أشخاص دون آخرين إذا اراد قيادة النجمة بصورة سليمة أمام الصراعات الموجودة به.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها